روسيا استهدفت 22 مستشفى و27 مدرسة في سوريا منذ بدء عملياتها الجوية

قصفت روسيا 22 مستشفى و27 مدرسة في مناطق واقعة تحت سيطرة المعارضة ضمن محافظات حلب وادلب واللاذقية ودرعا السورية، منذ بدء غاراتها المستمرة منذ أكثر من أربعة أشهر.

واستهدفت الغارات الروسية التي بدأت في 30 سبتمبر الماضي في سوريا بذريعة “مكافحة داعش”، المعارضة المعتدلة أكثر منها عناصر التنظيم، إضافة إلى المدنيين القاطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعات المعارضة، فيما بقيت محدودة على أهداف تابعة لداعش، حيث تكثف القصف الروسي على مناطق المعارضة في ادلب وحماة وحلب والعاصمة دمشق ودرعا، ومحيطها، دون أن تستثني مدارس ومساجد ومستشفيات وأفران .

ووفقاً لمصادر محلية، فإن الغارات الروسية استهدفت 22 مستشفى واقعة بمناطق المعارضة، 8 منها تدمرت بالكامل، وفق ما ذكرته، “الأناضول”، اليوم الثلاثاء.

وبلغ عدد المدارس التي قصفتها المقاتلات الروسية منذ بدء عملياتها الجوية في سوريا، قبل نحو 4 أشهر، 27 مدرسة 16 منها في حلب، و6 في ادلب و3 في دمشق، وواحدة في كل من الرقة ودير الزور، وفقاً لإحصاءات حكومة بشار، وكان آخر المدارس المستهدفة، مدرستين في مدينة اعزاز تابعتين لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ما أدى الى مقتل 6 أطفال.

وكان الناطق باسم الأمانة العامة للأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك”، قال في 11 يناير الماضي، إن استهداف المدارس والمؤسسات الصحية في الآونة الأخيرة، بات أمرًا يبعث على القلق، مشددا على أن الاعتداءات تمثل انتهاكًا صارخاً للقانون الإنساني الدولي.

وأعاد استهداف الغارات الروسية للمدنيين في سوريا، الأذهان الى سياسة “تهجير المدنيين”، التي طبقتها روسيا سابقاً في الشيشان، إذ هجّرت المدنيين عبر إرهابهم من خلال استهداف مناطقهم لفشلها في القضاء على المقاتلين الشيشان براً.

ووفقاً للشبكة السورية لحقوق الإنسان، تعرضت 163 منشأة على غرار المدارس والمستشفيات والمساجد للقصف من قبل المقاتلات الروسية في الفترة الممتدة من 30 سبتبمر 2015 وحتى اليوم، إضافة إلى مقتل ألف و815 مدنياً في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

Comments

comments

شاهد أيضاً

أمريكا تتجه لتغيير قانون جرائم الحرب لمحاكمة الروس على أفعالهم في أوكرانيا

حثت وزارة العدل الأمريكية الكونجرس على سد الثغرات القانونية التي تجعل من الصعب على الولايات …