روسيا تصعد حربا إلكترونية للتأثير على المعلومات في سوريا

تواصل روسيا شن ضرباتها الجوية في سوريا دون انقطاع، كما أنها صعدت حملة التجسس الإلكتروني ضد جماعات المعارضة السورية والمنظمات غير الحكومية فيما تسعى موسكو للتأثير على المعلومات بشأن الأزمة الإنسانية في سوريا، وعرقلة تلك المتعلقة بعملياتها العسكرية في الدولة التي تمزقها الحرب منذ نحو 5 سنوات.

والحملة الروسية الإلكترونية، تشمل بعض أبرز المنظمات الإنسانية وجماعات الإغاثة والمساعدات في سوريا، مثل المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يصدر تقارير بشأن الأحداث العسكرية في سوريا، وغالبا ما تقتبس عنه وسائل الإعلام الغربية معلوماتها، بحسب ما علمت “فايننشال تايمز”.

وتتشابه العملية العسكرية الإلكترونية مع تلك الحملة التي استهدفت مواقع الحكومة الأوكرانية خلال التصعيد العسكري في أوكرانيا عامي 2013 و2014، بحسب “سكاي نيوز عربية”.

ولفتت تقارير استخباراتية أوروبية، إلى أن جهاز أمن الدولة الروسي “أف أس بي” FSB، يقف وراء “الحملة الإلكترونية السورية”، ويديرها، وأنها ممنهجة ومنظمة في طبيعتها، لافتا إلى أنها استهدفت الحملة الإلكترونية جماعات حكومية وأخرى خاصة في تركيا بشكل كبير، خصوصا في أعقاب توتر العلاقات بين روسيا وتركيا.

وتخشى أجهزة الاستخبارات الغربية من أن ذلك قد يسمح لروسيا بتصعيد “حملتها التضليلية” إذا ما أرادت ذلك، الأمر الذي يعقد الأوضاع المعقدة أصلا.

Comments

comments

شاهد أيضاً

خالد مشعل: القرضاوي كان قريبا من الفلسطينيين وأسهم في توجيه بوصلة حماس

قال خالد مشعل -رئيس حركة حماس في الخارج- إن القضية الفلسطينية عند الشيخ يوسف القرضاوي …