روسيا: رحيل الأسد لايمكن أن يكون شرطا مسبقا لمواصلة المفاوضات

 أعلن نائب وزير الخارجية الروسى سيرجى ريابكوف أن رحيل رئيس النظام السورى، “بشار الأسد”، لا يمكن أن يكون شرطا مسبقا لمواصلة المفاوضات السورية.

 وقال ريباكوف- فى تصريحات صحفية نقلتها قناة (روسيا اليوم) الإخبارية الثلاثاء، أنه “من المهم أن تبدأ أطراف المفاوضات فى الجولة المقبلة المزمع عقدها فى 11 أبريل إجراء اتصالات مباشرة، وآلا تتحول المفاوضات إلى سلسلة لقاءات بمشاركة المبعوث الأممى ستيفان دى ميستورا ووفود الدول الأعضاء فى مجموعة دعم سوريا”.

 ودعا السوريين إلى ضرورة بدء المحادثات فيما بينهم فى نهاية المطاف، وضرورة ضمان التمثيل المناسب لأكراد سوريا من أجل إنجاح الجولة المقبلة من المفاوضات، منوها بأن ذلك يعد واجبا للمضى قدما فى العملية.

وحول تصريحات وزير الخارجية الأمريكى بشأن وضع دستور سورى جديد قبل أغسطس المقبل، قال ريابكوف أنه لا يمكن تحديد الفترة الزمنية لوضع الدستور لأن ذلك يتطلب عملا تحضيريا، مضيفا “سنعمل بشكل شامل على قضايا الدستور وغيرها من جوانب العملية السياسية فى سوريا”.

من ناحية آخرى، قال نائب وزير الخارجية الروسى أنه يعتزم عقد لقاء- غدا- فى موسكو مع نظيره الأمريكى توم شينون لبحث مسائل التسوية السورية وموضوع إيران والعلاقات الروسية الأمريكية، مشيرا إلى أن زيارة شينون إلى موسكو تأتى امتدادا لمباحثات الجانب الروسى مع جون كيرى.

Comments

comments

شاهد أيضاً

العفو الدولية: لدينا وثائق تثبت صدور تعليمات بقتل المتظاهرين في إيران

قالت منظمة العفو الدولية “أمنستي” إنها حصلت على وثائق تثبت أن تعليمات صدرت على أعلى …