رويترز: إيران كانت على علم بمخطط اغتيال الكاظمي لكنها لم تأمر به

أكد مسؤولون أمنيون عراقيون وإقليميون، أن إيران كانت على علم مسبق بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي “مصطفى الكاظمي” بطائرة مسيرة ملغمة، الأحد الماضي.

وقالوا لـ”رويترز” إن طهران كانت لديها معرفة بالهجوم قبل وقوعه، لكنها لم تأمر بشنه.

واتهم مصدران أمنيان عراقيان،  كتائب “حزب الله” و”عصائب أهل الحق” المواليتين لطهران، بتنفيذ الهجوم.

ونقلت “رويترز” عن مصدر في ميليشيا مسلحة، طلب عدم كشف هويته، قوله إن “كتائب حزب الله ضالعة، وإنه لا يستطيع تأكيد دور العصائب”.

واستخدم في الهجوم على منزل “الكاظمي” طائرات مسيرة من ذوات الأربع مراوح، كلاً منها كانت تحمل مقذوفاً يحتوي على مواد شديدة الانفجار، قادرة على تدمير المباني والمركبات المدرعة.

ووفق مسؤول عراقي؛ فإن هذه الطائرات من نفس نوع الطائرات المسيرة إيرانية الصنع، والمتفجرات التي استخدمت هذا العام في هجمات على القوات الأمريكية في العراق، والتي حملت واشنطن مسؤوليتها لمسلحين مدعومين من إيران بينهم كتائب “حزب الله”.

لكن مصادر ومحللين مستقلين، رجحوا عدم  موافقة إيران على الهجوم، بالنظر إلى حرصها على تجنب تصاعد العنف، بالقرب من حدودها الغربية.

ومساء الأحد الماضي، زار قائد “فيلق القدس” بـ”الحرس الثوري” الإيراني “إسماعيل قاآني” زار بغداد، والتقى “الكاظمي”، كما التقى قادة فصائل مسلحة موالية لطهران، وحثهم على تجنب أي تصعيد آخر للعنف.

ونددت طهران بمحاولة اغتيال “الكاظمي” واعتبرتها “فتنة جديدة”، داعية إلى الحفاظ على أمن واستقرار البلاد.

وفجر الأحد، أعلن الجيش العراقي، في بيان، نجاة “الكاظمي” من محاولة “اغتيال” عبر هجوم على مقر إقامته بالمنطقة الخضراء في بغداد بـ3 طائرات مسيرة ملغمة، تم إسقاط 2 منها، وانفجرت الثالثة في المقر ما تسبب بإصابة عدد من حراسه.

Comments

comments

شاهد أيضاً

شركات صناعة السيارات العالمية توقف صادراتها لمصر بسبب الدولار

أوقفت بعض شركات صناعة السيارات الأجنبية صادراتها إلى مصر بسبب الضوابط على الواردات التي أعلنتها …