ريحانة الثورة: القدس الجريح .. وأمة المليار


أمةٌ الإسلام خيرُ أمةٍ أُخرجت للناس، كانت في ليلها عابدةً، راكعةً ساجدة، وفي نهارها داعيةً مجاهدة، لكن انقلب الحالُ، ولا تزال هجمةُ أعداء الله شرسةً على دينِ الله وأوليائِه حَتَّى بلغ اعتداؤهم مقدسات المسلمين,

وها هو ترامبهم يعلن القدس عاصمة لأحفاد القردة والخنازير بعد ما سبق عدوانُهم إلى ديارِ المسلمين وعقولِهم، ومناهج تعليمِهم، وإعلامِهم بل واحتَلّوا أعَزّ بلدانهم وروعوا أهلها ويتموا أطفالها، ورملوا نساءها، وخربوا بُيُوتَها ولا تزال الدائرة مستمرة.

لك الأمةُ فقدت من ينهض بها رَغمَ أنها لمْ تفقد مَا تنهض به..

إنها أُمة هى الأعظم والأشرف؛ كونها تملك المنهجَ الذي ارتضاه الله تعالى، وأسوتها فيه سيد الخلق محمد ﷺ .
كما قال تعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) (الأحزاب: 20( .
فعجباً لتلك الأمةِ التي بحثت لدى أعدائِها عن حلول لمشكلاتها، وهي تملك ذلك لنفسها بل ولأعدائها. لَمْ يكن ذلكَ الخطأ من محض صنيعهم، ولكن هذا الفعل إنَّما هو من فعلنا حينما فَرطنا في كتابِ ربنا وسنة نبينا، ولَمْ يكن أصلُ العلاج فقط مَا اجتهدَ الناس فيه من مقاطعِة الأعداء، وسبهم، والتظاهر بالاعتراض عَلَى قبيحِ فعلهم، وإن كانَ ذلكَ لا مَحالة لَهُ شأن في ردهم، ولكنه لا يكفي، ولعل مَا مضى من دروس يُحيِي فينا عزيمةَ أن نقاطع كلَّ من عادي اللهَ ورسوله، وأن نعمل على أن يكون لنا كيانٌ قوي يكفينا ويكفي غيرنا.
نعم إنْ العلاج إنْ لَمْ يبدأ من ذواتنا وبُيُوتَنَا، ومساجدنا وصلواتنا، ومعاملاتنا وسائر أحوالنا فبئس الحل الذي نرجوه (إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) (الرعد : 10).
ولابد أن يكون لهذه الجماهير الغفيرة رد فعل أمام ما يحدث من الاعتداء على القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك. يجب أن يكون هناك رد فعل من قِبل الدولة المسلمة أمام ما يحدث وإلا, لا خير في مسلم لا ينصر دينه ومقدساته. ونقول لكل من تجبر على أراضي المسلمين: كيف استعبدتم الناس وقد ولدتهُم أُمهاتُهُم أحراراً؟ ، ويحق لي أن أقول لنفسي إذًا:
هذا صواب يا بني،

وهل تقول سوى الصواب؟
أعداؤنا مثل الذئاب

ونحن نصطاد الذئاب
بيقيننا نمضي ونهزم كل شك… وارتياب
وإلى متى هذا السؤال؟… وعندنا نحن الجواب
سنسد باب الظلم يا ولدي… ونفتح ألف باب.


Comments

comments

شاهد أيضاً

حذيفة محمد: تسللتُ للتظاهر بين مؤيدي السيسي.. هذه شهادتي للفضائح التي رأيتها هناك

في مدينة نصر، قلب القاهرة النابض، ومسرح الأحداث الجسيمة بالقرب من ميدان رابعة -طيب الله …