زوجتي تغيرت بعد الزواج!

تلعب المشاحنات بين الزوجين، والحمل والولادة، وعدم مبالاة الزوجة، واهتمامها المفرط بأولادها.. تلعب دوراً كبيراً في دفع الزوج للتغير، حيث يصل إلى قناعة أن زوجته – بعد أن حملت وأنجبت وتحملت المسئوليات – لم تعد كما كانت من قبل، وأنه لم يعد يجد منها الاهتمام والحظوة التي كانت في بدايات الزواج. وربما كانت الزوجة هي المسئولة عن ذلك التغير بتحول كل اهتمامها لأطفالها وبيتها وإهمال زوجها، وكلما التفت الزوج نحوها وجدها قليلة الاعتناء بنفسها، مشغولة بأبنائها وبيتها، فيشعر أنه لم يعد في بؤرة اهتمامها، وأن الأطفال والبيت أصبحوا محور حياتها، فيولي وجهه خارج المنزل، بحثاً عن أصدقاء يسدون الفراغ الذي في حياته.

 

الزوجات أنواع

 

وتتعدد أنواع الزوجات, من حيث نظرتها إلى الحياة الزوجية, ومدى تقديرها لزوجها وبيتها وأولادها:

فمن الزوجات من يمثل الزواج قيمة حقيقية وهدفاً سامياً لها، وبالتالي فإن قدراً كبيراً من الاستقرار يسود حياتها لمجرد أنها أصبحت زوجة، وهذا يحقق لها رضاءً نفسياَ وسعادة حقيقية، ولهذا قد تسترخي إلي الحد الذي قد يبدو – في عين الزوج – أنه تغير وإهمال وعدم عناية، بينما هو – في حقيقة الأمر- ليس إهمالاً عن عمد، ولكنه قدر عال من الطمأنينة، أي ضمان ثبات العلاقة واستقرارها؛ حيث لا يصبح هناك ضرورة للمظاهر الشكلية البراقة ولا حاجة أيضاً إلى الإبهار، بالعناية بمظهرها ووزنها وأناقتها.

فإذا كانت الزوجة حسنة النية ويقابلها زوج يحمل المشاعر ذاتها ــ وبالتالي المفاهيم ذاتها ــ فإنه لن يتذمر من هذا التغير الشكلي (المقبول)، أما إذا كان رجلاً سطحياً فإنه سوف يعتبر ذلك إهمالاً متعمداً أو نقصاً في المشاعر، فيقابل ذلك بالتذمر والشكوى، والأخطر أنه قد يجد لنفسه المبرر للانفلات.

وهناك زوجة أخرى ينطفئ وهجها بعد الزواج، وخاصة إذا كانت بذلت مجهوداً للحصول علي زوج، فيصيبها الفتور العاطفي ويتراجع اهتمامها بكل ما يتعلق بقضية الزواج، من اهتمام بالزوج واهتمام بالحياة الزوجية ذاتها ومدى حرصها على استقرار العلاقة واستمرارها، وهنا لا يكون الأمر شكلياً فقط بل تتضح نيتها أو اهتماماتها المادية البحتة، أو تقديمها لنفسها على زوجها، أو نرجسيتها، أو تأتي احتياجات زوجها في المرتبة الأخيرة، وهذا يعني أن الزواج لا يمثل قيمة كبرى أو هدفاً حقيقياً في حياتها، والزوج قد يستجيب لهذا التغير في شخصية الزوجة إما بالاستسلام أو برد الفعل الحاد الذي قد يهدد العلاقة الزوجية بالانهيار.

وقد تتكشف أشياء عن الزوجة أخفتها عن زوجها قبل الزواج، ويبدو الأمر علي أنه تغير حدث في الشخصية، كالمرأة العصبية والعدوانية والغيورة والأنانية والمادية والنرجسية، والأهم من ذلك المرأة غير الملتزمة دينياً.

 

هموم الأسرة والبيت

 

وقد تمثل هموم الأسرة ومسئولية البيت عبئاً ثقيلاً على بعض الزوجات، وهذه ليست ظاهرة طبيعية ولها سبب علمي يعود إلى شخصية المرأة وأسلوب نشأتها، فنحن لم نربِّ أطفالنا على أشياء مهمة منها: حسن استغلال الوقت، وتقسيمه بين المسئوليات المطلوبة منهم مثل المذاكرة، وممارسة الرياضة، والمساعدة في أعمال البيت؛ حتى تستطيع المرأة بعد الزواج تقسيم وقتها بين عملها وبيتها وزوجها وأولادها، فلا تجور مسئولية على حساب الأخرى.

كما يعتبر تدريب الفتيات منذ الصغر على أعمال البيت تدريباً تدريجياً لهن على تحمل مسئولية بيوتهن بعد الزواج، وبالتالي تستطيع القيام بواجبها دون التقصير فيه أو في حق الزوج والأبناء.

أيضا نجد أن تعليم الأولاد المشاركة والتعاون في أعمال المنزل يشجعهم على معاونة ومساعدة زوجاتهم أو على الأقل الاعتراف بالمجهود الذي تبذله الزوجة في أعمال البيت. ولا ننكر أن مسئولية البيت والأولاد الملقاة على عاتق الزوجة كبيرة وثقيلة -خاصة إذا كانت الفتاة لم تتعود دخول المطبخ أو الأعمال المنزلية سابقاً – ويزداد ثقلها بعدم تعاون الزوج معها أو على الأقل تشجيعها بكلمات تحمل معنى الحب والاعتراف بمجهودها؛ لتعطيها الدافع للاستمرار في العطاء دون كلل أو ملل.

 

احذر عدم تقدير الزوجة

 

وإذا حدث العكس.. أي قامت الزوجة بمسئوليتها تجاه بيتها وأولادها، ولم تجد الزوج المتعاون معها بدت عليها علامات التغير، المتمثل في إهمالها لمظهرها وعملها وأحياناً بيتها وزوجها، ويظهر نتيجة التغير نفسياً وجسمانياً.

  • نفسياً: فيصبح ليس لديها الدافع للاهتمام بهندامها ورشاقتها؛ ما دامت في كل الأحوال لا تعجب زوجها، ولا تسمع منة كلمة إعجاب أو ثناء على أي عمل تقوم به.
  • جسمانيا: ويتمثل في الإرهاق البدني والشكوى من الآلام المتنوعة بالجسم.

ويؤكد علماء النفس أن التغير في شخصية الزوجة عموماً يختلف حسب موقفها من الزواج وقدرتها علي التكيف مع الطرف الآخر، فإذا كانت حريصة علي زواجها فإنها ستبذل كل جهد لتكون بالصورة التي يحبها عليها زوجها، أما إذا كانت غير حريصة بالقدر الكافي فإنها ستكون لا مبالية ولن تبذل جهداً في الحفاظ علي صورتها وهيئتها.

 

مواءمة طباع الزوجين

إن التغير الطبيعي في شخصية المرأة بعد الزواج يجب أن يكون في اتجاه أنها أصبحت شخصين ولم تعد شخصاً واحداً، وأنه لا بد من امتزاج شخصيتها – بالقدر المعقول – مع شخصية الطرف الآخر، وهذا يمنحها قوة في مواجهة مشكلات الحياة، وكل هذا يتوقف على ذكاء حواء‏,‏ فحين ترضى الزوجة الجديدة عن حياتها فسرعان ما تبدأ مرحلة جديدة لبلورة شخصيتها التي ستقود بها البيت، فتتنازل عن آرائها المتعصبة لتُوائم حياتها، والأكثر من ذلك أنها تضطر لتغيير عاداتها، بل وصداقاتها إذا كانت لا تُرضي الزوج منعاً للمشكلات والخلافات، فقد تجد الزوجة أن لها أخلاقاً وصفات وطباعاً يكرهها الزوج: كالتدخل في شئون الآخرين أو حب التملك والسيطرة وكراهية هواياته أو أصدقائه، فتبدأ في محاولة المسالمة لتحقيق التفاهم مع زوجها، ولا شك أن هذا يأخذ بعض الوقت‏ والجهد.

ومغالبة ما تعودت عليه الزوجة سنوات طويلة يحتاج إلي صبر، حتى يتم تقويم الصفات التي تجعلها في أحسن صورة كما يتمناها الزوج. ففترة الفتاة الحالمة كان لها مذاقها وذكرياتها، لكن الواقع يفرض نفسه علي حياتها فلا تنطوي علي نفسها وتصر علي عدم التغيير، حتى لا تندم على نهاية حياتها الجديدة سريعاً، بحجة الكرامة والإصرار على عدم مواءمة طباعها بطباع زوجها‏.‏

شاهد أيضاً

بين الإيمان والعمران.. مؤسسة الحِسبة الإسلامية وأدوارها الحضارية

“يجب ألا يُباع من اليهود والنصارى كتابُ عِلْمٍ إلا ما كان من شريعتهم، فإنهم يترجمون …