سعدات: السلطة متواطئة في اغتيال الشهيد “النايف

حمل الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات “الموساد الإسرائيلي” والسلطات البلغارية ورئيس السلطة محمود عباس ووزير خارجيته والسفير في بلغاريا المسئولية الأولى والمباشرة عن جريمة اغتيال الأسير المحرر عمر نايف.

 وقال الأسير سعدات في بيان صحفي، “إن جريمة الاغتيال تحمل في طياتها عدة تساؤلات وشبهات يجب الكشف عنها منها عدم توفر الحماية الرسمية للشهيد نايف، وعدم تواجد الأمن الخاص بالسفارة لحظة إغتياله”.

 وأضاف “إن جريمة الاغتيال أيضاً تفتح تساؤلات عن أسباب عدم فتح قضية الشهيد نايف أمام رئيس وزراء بلغاريا الذي زار الأراضي الفلسطينية، والتقى قيادة السلطة الفلسطينية بحضور الرئيس عباس شخصياً”.

وشدد سعدات على أن جريمة اغتيال نايف ستؤدي إلى نتائج وأبعاد خطيرة لا يمكن أن تكون السلطة الفلسطينية بمنأى عنها، وهي بمجملها جزء من استمرارها بالتنسيق الأمني وبالمراهنة على التسوية مع الاحتلال مشيراً إلى أن السلطة ومخابراتها تواطئت بشكل مباشر وواضح بهذه الجريمة.

ودعا إلى عدم الصمت  إزاء هذه الجريمة ، معرباً عن  ثقته الكاملة بأبناء الشعبية وبأن هذه الجريمة لن تمر دون عقاب رادع ومحاسبة كل من تورط فيها، داعياً إلى تشكيل محاكمة شعبية للقيادات الفلسطينية التي تواطأت في هذه الجريمة وضرورة إنزال أشد العقوبات بحقهم.

 ونعى سعدات الشهيد نايف، موجهاً خالص عزائه لعائلته التي قدّمت لفلسطين فلذات أكبادها إما شهداء أو أسرى أو جرحى.

شاهد أيضاً

البرلمان الكندي يقبل 10 آلاف لاجئ مسلم إيجوري عانوا اضطهاد الصين

وافق البرلمان الكندي بالإجماع، الأربعاء، على اقتراح لاستقبال 10 آلاف من اللاجئين الإيجوريين الفارين من …