سقوط قذائف على “مناطق مدنية سورية” في أول أيام الهدنة

سقطت قذائف صاروخية، اليوم السبت، على أحياء سكنية في العاصمة السورية دمشق، بعد ساعات من سريان هدنة لوقف إطلاق النار، حيث كان مصدر القذائف حي جوبر في شرق العاصمة، ومدينة دوما في ريف دمشق.

وحسب “سكاي نيوز عربية”، قال مصدر عسكري إنَّ مجموعات مسلحة أقدمت عدة قذائف صاروخية على أحياء سكنية آمنة في مدينة دمشق مصدرها جوبر ودوما، وهما معقلان لفصائل مقاتلة معارضة للنظام.

ودعا المصدر سكان المنطقة للضغط على المسلحين لتفويت الفرصة عليهم في إفشال الجهود المبذولة لإعادة الأمن والاستقرار لهذه المناطق.

من جانب آخر، قالت جماعة “جيش الإسلام” المقاتلة في سوريا إنَّ القوات الحكومية أسقطت برميلين متفجرين وفتحت النار على مواقعها، ضمن انتهاكات عديدة لاتفاق وقف الأعمال القتالية في منطقة الغوطة الشرقية القريبة من دمشق.

وأعلن الناطق باسم “جيش الإسلام” إسلام علوش، أنَّ القوات الحكومية حاولت التقدم في إحدى المناطق لكن تمَّ التصدي لها بالرشاشات.

وفي اللاذقية، أكَّدت جماعة سورية مقاتلة تعرُّضها لهجوم من القوات البرية الحكومية، ما أسفر عن مقتل ثلاثة مسلحين، فيما اعتبرت الجماعة مقتل مسلحيها انتهاكًا لوقف الأعمال القتالية.

وأمس الجمعة، اعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارًا أمريكيًّا روسيًّا حول “وقف الأعمال العدائية” في سوريا، والسماح بالوصول الإنساني للمحاصرين، وذلك لمدة أسبوعين.

من جانبه، أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا استئناف المفاوضات بين أطراف الأزمة السورية، في السابع من مارس المقبل، مؤكِّدًا موافقة أطراف النزاع على خمسة عناصر أساسية لوقف الأعمال العدائية.

شاهد أيضاً

المعارضة المصرية بالخارج تنتخب أيمن نور رئيساً و20 عضوا بالمجلس الرئاسي

أجرى أعضاء اتحاد القوى الوطنية المصرية بالخارج أول انتخابات تنافسية لاختيار رئيس الاتحاد وعشرين عضوا …