سوريا.. الموت يهدد حياة مرضى الكلى في الغوطة المحاصرة

بدأ الموت يهدد حياة مرضى الكلى، في مناطق المعارضة بالغوطة الشرقية لريف العاصمة السورية دمشق، بعد توقف أجهزة غسيل الكلى عن العمل، بسبب نفاذ مستلزماتها، جراء الحصار المفروض على المنطقة من قبل النظام السوري والمليشيات الموالية له، منذ نحو 3 سنوات.

وقال “عدنان” طبيب يعمل في المستشفى الميداني بمدينة “دوما”، بالغوطة الشرقية، اليوم الخميس، إن “وحدة غسيل الكلى هي الوحيدة بالمدينة، وإن المساعدات الطبية التي أرسلتها الأمم المتحدة في 13 فبراير الماضي، كانت محدودة، وغير كافية”، بحسب وكالة اﻷناضول .

وأضاف الطبيب عدنان، أن 16 شخصًا من مرضى الكلى يصارعون الموت، لعدم كفاية المستلزمات الطبية اللازمة لغسيل الكلى، محذرًا من “خطر كبير” على حياتهم.

وتابع “وحدة غسيل الكلى بالمستشفى، تقدم خدمات لعشر مرضى يوميًا، ومعظم المستشفيات الأخرى في بلدات الغوطة الشرقية، تعاني من مشاكل تأمين الأدوية الطبية”.

وكان مجلس الأمن الدولي، اعتمد بالإجماع، في 26 فبراير الماضي، قرارًا أمريكيًا – روسيًا، حول “وقف الأعمال العدائية” في سوريا، والسماح بـ “الوصول الإنساني للمحاصرين”، بدأ سريانه اعتبارًا من بعد منتصف ليل 27 فبراير الماضي، ويستمر لأسبوعين.

تجدر الإشارة، أن آخر مرة دخلت فيها مساعدات طبية إلى الغوطة الشرقية، كانت في 13 فبراير الماضي.

وتعيش مدن وبلدات الغوطة الشرقيّة، منذ 3 سنوات، في حصار خانق تفرضه قوّات النظام السوري، والمليشيات الموالية لها، الأمر الذي سبب شحّاً في المواد الغذائية، والأدوية، والمحروقات، حيث تمنع الحواجز التابعة للنظام دخولها، كما تمنع خروج المدنيين المحاصرين، ما يضطر أهالي المنطقة البالغ عددهم نحو 700 ألفًا، للاعتماد على المواد المهربة عبر الأنفاق.

شاهد أيضاً

المقاومة الفلسطينية: قوات الاحتلال تفشل في التقدم باتجاه جنوبي مدينة غزة

أكد مصدر في المقاومة  الفلسطينية من مدينة غزة أنّ “قوات الاحتلال الإسرائيلي تفشل لليوم الثالث على …