سوريا.. قوات النظام تسعى لبلوغ الحدود الأردنية

كثفت قوات النظام السوري ومسلحو حزب الله اللبناني، هجماتهم على جنوب غربي مدينة درعا (جنوب)، بغية الوصول للشريط الحدودي مع الأردن، قبيل ساعات من سريان اتفاق “وقف الأعمال العدائية”.

وتهدف قوات النظام من خلال عملياتها العسكرية المستمرة منذ أسبوعين، تحت غطاء جوي من سلاحي الجو الروسي، إلى السيطرة على “معبر درعا القديم ” مع الأردن وقاعدة الصواريخ، إضافة إلى التلال المحيطة بحي المنشية بمدينة درعا، المطلّة على الشريط الحدودي بين سوريا والأردن.

وقال “أبوحذيفة الشامي” الناطق باسم غرفة عمليات “البنيان المرصوص” (تضم فصائل معارضة بينها الجيش الحر)، إن “معلومات مؤكدة وردت قبل شهر لغرفة العمليات تُفيد باستعداد قوات النظام وحزب الله اللبناني للتقدم في جنوب غربي مدينة درعا، والسيطرة على مواقع عدة أبرزها معبر درعا القديم الحدودي مع الأردن، بهدف إعادة الانتشار على طول الشريط الحدودي جنوبي المدينة، بما فيه من مخافر حدودية”.

وأوضح الشامي لـ “الأناضول”، إن “فصائل المعارضة تخوض منذ حوالي أسبوعين مواجهات عنيفة مع جنود النظام و مسلحي حزب الله على أطراف حيّي المنشية وسجنة الخاضعة لسيطرة النظام جنوبي المدينة”.

وأضاف “تمكّنت الفصائل حتى اليوم من صد جميع محاولات التقدم، رغم الغارات الروسية وغارات طيران النظام  المكثفة على المدينة”.

واعتبر “الشامي”، الذي يتزعّم إحدى فصائل الجيش الحر في مدينة درعا، أن “المعارضة تتخوف من وصول حزب الله والميليشيات المساندة للجيش النظامي إلى الشريط الحدودي مع الأردن، الأمر الذي يترتّب عليه سلبيات عدة على جانبي الحدود، أبرزها منع تدفّق النازحين السوريين إلى الأردن من مناطق غربي درعا، وصعوبة نقل الجرحى إلى المشافي الأردنية”.

وتعتمد محافظة درعا على الأردن في إيواء اللاجئين السوريين وإسعاف المصابين الذين يُعانون من جروح خطيرة إلى المشافي الأردنية، فضلاً عن دخول المساعدات الإغاثية إلى المتضرّرين في الجنوب السوري.

جدير بالذكر، أن المعارضة المسلحة سيطرت على “معبر درعا القديم”، قبل حوالي ثلاث سنوات، بعد مواجهات عنيفة مع قوات النظام، إضافة إلى عدد من المخافر الحدودية المُطلّة على القرى الأردنية الحدودية، كما سيطرت في أبريل 2015،  على معبر نصيب الحدودي، ليفقد بذلك النظام معبريه الوحيدين مع الأردن.

وكانت روسيا والولايات المتحدة، أعلنتا الإثنين الماضي، عن اتفاق حول سوريا، ينص على وقف الأعمال العدائية، اعتبارا من يوم 27 فبراير الجاري، لا يشمل تنظيميّ “داعش” و”جبهة النصرة” وغيرهما من الجماعات المدرجة على قائمة “الإرهاب” من قبل الأمم المتحدة.

شاهد أيضاً

المرزوقي يجدد دعوته لإقالة سعيد واستعادة المسار الديمقراطي

جدد الرئيس التونسي الأسبق، المنصف المرزوقي دعوته للتعجيل بإقالة رئيس البلاد، قيس سعيد، واستعادة المسار …