سياسيون: مبادرة السيسي حول ليبيا ولدت ميتة وتثير السخرية


أكد عدد من المحللين والسياسيين المصريين الرافضين لسياسة عبد الفتاح السيسي، أن المبادرة التي طرحها السيسي، اليوم السبت، لإنهاء الصراع في ليبيا “ولدت ميتة” وهي “مثيرة للسخرية”، لافتين إلى أن ما بني على باطل فهو باطل، مشيرين إلى أن حكومة “الوفاق الوطني” الليبية المعترف بها دوليا ليست بحاجة لتلك المبادرات كونها في موقف المنتصر.

وقال عضو لجنة الدفاع والأمن القومي، البرلماني المصري أسامة سليمان لـ”وكالة أنباء تركيا”، إن “ما بني على باطل فهو باطل ولا يأتي خير ممن انقلب بداية على شعبه ثم على شعوب أخرى منها الشعب الليبي، وتسبب في إزهاق الأرواح المصرية والليبية معاً وتدخل في الشأن الليبي لمصلحة أعداء ليبيا”.

وتابع سليمان أن “الذي أعان خليفة حفتر على عدوانه لا يمكن أن تخرج منه مبادرات لصالح ليبيا ولا غيرها، إنما لحفظ ماء وجه المعتدي حفتر”.

وأكد أن “مبادرة عقيلة صالح ما هي إلا مناورة غير مقبولة ومفضوحة لإظهار أن هناك خلاف بين عقيلة وحفتر، لإحداث توازن يمكن قبوله محلياً وإقليمياَ ودوليا، لكن حقيقة الأمر أنهم غير ذلك وأنهم على قلب رجل واحد ضد الشرعية وحقوق الشعب الليبي”.

وخاطب سليمان حكومة “الوفاق الوطني”، قائلا إن “على تلك الحكومة أن تبذل الجهد في تقديم ما يؤكد الثقة بينها وبين من يقف مع الشرعية الدولية، وعلى رأسها تركيا وجيرانها دون تردد أو تأخر”.

وقال البرلماني المصري عزب مصطفى إن “حكومة (الوفاق الوطني) الآن ليست في حاجة لمبادرات السيسي، لأنه لا يريد أن يسقط حفتر بل يريد أن يكون جزء من المفاوضات القادمة، وحكومة (الوفاق الوطني) الآن تريد أن يسلم حفتر ويقدم إلى المحاكمة لأنه ارتكب جرائم حرب ضد الشعب الليبي الشقيق فلابد من أن يحاسب عليها”، حسب وكالة أنباء تركيا.

وتابع مصطفى أن “السيسي كوسيط سياسي مرفوض لأنه كان يمد حفتر بالسلاح الذي قتل به الشعب الليبي، وكذلك تقديم السيسي المبادرة في هذا الوقت هو إنقاذ لحفتر لأن السيطرة على ليبيا أصبحت وشيكة”.

وقال الباحث بالشأن المصري مصطفى الشيخ ، إن “المبادرة التي أعلن عنها السيسي برفقة خليفة حفتر وعقيلة صالح ولدت ميتة، وأنها مثيرة للسخرية كونها تطالب المنتصر بتسليم سلاحه للمهزوم، وتجعل فصيل حفتر عقيلة وكأنهم طرفي النزاع في ليبيا، وتتجاهل اتفاق الصخيرات (اتفاق سياسي ليبي شمل أطراف الصراع في ليبيا وتم توقيعه تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة في مدينة الصخيرات في المغرب بتاريخ 17 كانون الأول/ديسمبر 2015 )، لذا سيكون مصيرها هو سلة المهملات”.

وأعلن السيسي في مؤتمر صحفي جمعه بحفتر و برئيس مجلس نواب طبرق شرقي ليبيا عقيلة صالح، عن مبادرة لوقف إطلاق النار في ليبيا، الأمر الذي أعلنت قوات “الوفاق الوطني” عن رفضه.

وفي وقت سابق اليوم، رد المتحدث باسم الجيش الليبي التابع لحكومة “الوفاق الوطني” المعترف بها دوليا، العقيد الطيار محمد قنونو، على المبادرة التي طرحها عبد الفتاح السيسي بخصوص وقف إطلاق النار في ليبيا، بأن المعركة لم تبدأ بعد وأنهم هم من يحددون مكانها وزمانها.


Comments

comments

شاهد أيضاً

42 شركة إماراتية توقع اتفاقية مع شركتين اسرائيليتين بدعوى مكافحة كورونا

وقعت شركتان إسرائيليتان، اتفاقية مع عدد من الشركات الإماراتية، لتطوير حلول تكنولوجية للتعامل مع فيروس …