شاهد.. الإنتربول يحمي جرائم السيسي

كشف المستشار مصطفى عزب -عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان- عن أن هناك العديد من الشبهات التى تحوم حول ممارسات الانتربول الدولي، مشددًا على أن هناك إشكاليات كبيرة مع دستور المؤسسة الدولية المطاط الذى يتضمن العديد من الكوارث التى تدلل على أن وجودها يمثل دعما قويا للأنظمة الديكتاتورية وخطرًا على توجهات الشعوب نحو الحرية.

وأوضح عزب –فى مداخلة هاتفية مع الإعلامي محمد ناصر على فضائية “مكملين”- أنه يكفي للتدليل على الشبهات التى تحاصر تلك المؤسسة أن أحد الأعضاء حتى تلك اللحظة بحكومة بشار الأسد رغم المجازر التي ارتكبها بحق شعبه واندلاع ثورة عارمة للإطاحة به تستمر فى شوارع الشام على مدار 5 سنوات، وهو ما يسمح لهذا السفاح أن يدرج أسماء المعارضين على قوائم المطلوب ضبطهم دوليًا.

وأضاف عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان أن النظام الدموي فى مصر قام بإدراج الشيخ يوسف القرضاوي رئيس اتحاد علماء المسلمين والداعية وجدي غنيم ورموز المعارضة في الخارج لملاحقتهم بنظام الشارات الحمراء، مشيرًا إلى أن سمعة الإنتربول في هذا المضمار سيئة للغاية خاصة وأن ما يتحكم فيه هو المصالح السياسية. 

Comments

comments

شاهد أيضاً

ستراتفور: بيع إسرائيل منظومة سبايدر إلى الإمارات إغراء للسعودية بالتطبيع

وافقت إسرائيل على بيع نظام الدفاعي الجوي “سبايدر” إلى الإمارات، وهو نظام متنقل مضاد للطائرات …