شاهد.. الجزيرة ترصد أكاذيب العسكر ضد حماس

رصدت شبكة الجزيرة الإخبارية، تطورات المشهد فى الداخل المصري فى أعقاب استهداف النائب العام، حيث اعقبها مباشرة تدشين مخطط مليشيات الأمن فى تصفية مناهضي الانقلاب جسديا بدم بارد داخل منازلهم لتحت لافتة مكررة بأنهم تبادلوا إطلاق النار مع عناصر الشرطة.

وأوضحت الشبكة –فى تقرير لها- أن الواقعة الأبرز والتى لازالت عالقة بالأذهان بعد 8 أشهر من الواقعة الدموية، كانت داخل البناية الواقعة فى مدينة 6 أكتوبر بعد ساعات قليلة من اغتيال النائب العام، عبر استهداف مجموعة من الأطباء والمهندسين وعضو سابق بمجلس الشعب، اتهمتهم داخلية السيسي بأنهم إرهابيون قتلوا جراء اشتباكات مع عناصر الأمن دون أن تنشر أى صور لتبادل إطلاق النار واكتفت بعرض صور الضحايا وهم جثث هامدة.

وأطلقت مليشيات الأذرع الإعلامية لتنهش فى الضحايا وتطفح بالتفاصيل على لسان داخلية السيسي، وكشفت صحيفة الأهرام الموالية للناظام ولسان الشئون المعنوية، خرجت بمزيد من التفاصيل الأمنية التى نقلتها عن وزارة الداخلية والتى تشير إلى أن الضحايا الـ 9 ضالعون فى التخطيط لعملية قتل النائب العام.

تصفية “خلية أكتوبر” دفعت البعض لاعتقاد أن ملف القضية قد أغلق نهائيا، على الرغم من نكأ الأذرع الإعلامية الجرح فى أكثر من مناسبة بإلصاق الاتهام بأشخاص جدد كان أشهرهم ضابط الصاعقة المفصول هشام عشماوي، إلا أن إعلان وزير داخلية السيسي القبض على خلية “طلابية” فى اغتيار النائب العام، واتهام الإخوان المسلمين وحركة حماس بالتورط فى الحادث أعاد القضية إلى الواجهة من جديد.

بيان الداخلية طرح تسائلا هاما: “بأي ذنب إذن تم تصفية الضحايا الـ 9 فى شقة أكتوبر هشام خفاجي وناصر الحافي وإسماعيل الحسيني وطاهر إسماعيل وجمال خليفة، وهشام ودح، ومعتصم العجيزي، وسيد دويدار ، إلا أنه يبقي سؤال يتردد صداه فى الأوساط المصرية بلا إجابة متوقعة، خاصة وأن الحديث فقط الآن عن عناصر جديدة ومن خلفها تقف حماس.

واعتبر التقرير –بحسب مراقبين- أن الزج بحماس فى تلك القضية يأتى ضمن حملة تشويه حركة المقاومة الإسلامية، خاصة وأن اتهام الحركة فى اغتيال النائب العام، جاء بعد ساعات قليلة من تصريحات السفير الصهيوني بالقاهرة حاييم كورين، أعلن فيها أن لدى القاهرة وتل أبيب عدو وحيد مشترك “حماس”.

واختتم التقرير بالتأكيد على انتقادات لاذعة وجهها حقوقيين لما قامت به وزارة الداخلية من نشر اعترافات لشباب زعمت مليشيات السيسي، إنهم ضالعون مع الإخوان وحماس فى عملية الاغتيال، فيما أكدت المنظمة العربية لحقوق الإنسان –ومقرها لندن- أن رواية الانقلاب حول اغتيال بركات مسيسة ولا تتمتع بأدني معايير التحقيقات الجنائية الشفافة، ووثقت تعرض هؤلاء الشباب إلى تعذيب وإخفاء قسري.

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: سجناء مصر يدخلون الشتاء مجردين من الأمتعة والأغطية

حذرت منظمات حقوقية مصرية، بينها الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، من أن السجناء والمعتقلين في مصر …