شاهد.. الطيب يمد في إثيوبيا بعد خراب مالطا

بعد خراب مالطا وبناء إثيوبيا “سد النهضة”، تكلم أحمد الطيب، شيخ الأزهر المؤيد للانقلاب العسكري، وقال أن المسلمين فى بداية أمرهم كانوا فقراء ومستضعفين وكان الوثنيون يعذبونهم، ولجأوا لمحمد رسول الله فقال لهم اذهبوا إلى الحبشة، وهى أثيوبيا، لأن بها ملك لا يظلم لديه وارد وذهب هؤلاء إلى دولة مسيحية وإلى ملك مسيحى، وحدثت هذه الهجرة مرتين والمرة الثانية كان بها بنت محمد مع زوجها وحماهم هذا الملك المسيحى”.

ومن باب التزلف قال الطيب: “المسيحية كانت الحاضنة الأولى للإسلام، ولولا الحبشة وحماية ملكها المسيحى ربما كان قضى على هذا الدين فى مهده، إذٍ الإسلام لا يقاتل إلا من يقاتله واعتقد أن كل عرف وحضارة وقانون يقول يجب على من يٌقاتل يٌقاتِل، وطبعاً سمعنا من السيد المسيح عليه السلام أحاديث أحبوا أعداءكم وكان فى وقت معين، والآن عدوى لو قاتلنى أقاتله”.

يذكر أن شيخ العسكر أحمد الطيب معروف بانتمائه للحزب الوطني الذي جاء به في منصبه وأيد الانقلاب العسكري الذي أبقاه في منصبه بعد أن كان يستعد للرحيل بعد ثورة 25 يناير التي هاجمها.

شاهد أيضاً

سفير إسرائيل بالقاهرة بعد صفعة المونديال: آن الأوان لعقد اتفاقيات سلام مع الشعوب لا الأنظمة!

دعا سفير إسرائيل الأسبق في القاهرة إسحاق ليفانون لعقد اتفاقات سلام مع الشعوب العربية لا …