شيخ العسكر يبرئ إيران من مجازر سوريا

برأ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشهير بشيخ العسكر، الأصابع الإيرانية المجرمة في سوريا وقال إنَّ الحرب فى سوريا ليست بين السنة والشيعة، بل بين أمريكا وروسيا، زاعماً أنَّ :”الشيعة والسنة إخوة ولم يعرف التاريخ أي خلافات بينهما”.

وجدَّد الطيب، المؤيد للانقلاب العسكري، خلال لقائه مع علماء إندونيسيين في زيارته التفقدية لمركز الدراسات القرآنية بجاكرتا، برئاسة الدكتور محمد قريش شهاب، أمس الاثنين، رفضه محاولات تشييع الشباب السني في بلاد أهل السنة، منتقدًا ما تقوم به بعض القوى التي تتبنى المذهب الشيعي.

وشدَّد على ضرورة اتحاد المصالح والأهداف بين الدول العربية والإسلامية وصولا إلى تحقيق الوحدة الكاملة بين المسلمين والتي قد تبدو صعبة حاليًّا، موجِّهًا نداءه لكل الشعوب العربية والإسلامية بنسيان ما بينها من حروب وخلافات طائفية أو مذهبية وبناء مفاهيم عامة يشترك بها الجميع وتنظيم البيت الداخلي أولاً والتركيز على تحقيق تنمية شاملة حقيقية، قائلاً: “لا نهضة دينية مع جهل وفقر وتخلف علمي”.

وطالب شيخ الأزهر بتخصيص مجموعات عمل عربية تسعى لتحقيق التقدم التكنولوجي في العالمين العربي والإسلامي والاهتمام بعلوم الطب والهندسة من أجل مستقبل أفضل، مشيرًا إلى عدم عداوة المسلمين للغرب، بل سعيهم للاستفادة من تقدمهم العلمي والإنساني، غير أنَّه أوضح أنَّ الخلاف هو في الاهتمام بالأخلاق وتعاليم الإسلام.

وشارك في اللقاء وفد حكماء المسلمين المرافق للطيب، في زيارته لإندونيسيا، وبعض الوزراء الإندونيسيين ومسؤولو رابطة خريجي الأزهر.

Comments

comments

شاهد أيضاً

الشيخ رائد صلاح: القرضاوي جعل القدس والأقصى قضية المسلمين الأولى

قال رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل الشيخ رائد صلاح إن وفاة الشيخ يوسف …