صحة فلسطين تُؤكد أن المستشفيات الفلسطينية “جاهزة لاستقبال وعلاج القيق”

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، على جاهزية “مجمّع فلسطين الطبّي” بمدينة رام الله (15 كيلومترًا شمال القدس المحتلة) لاستقبال وعلاج الأسير المضرب عن الطعام الصحفي محمد القيق.

وكانت المحكمة “العليا” التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، قد عقدت جلسة مفاجئة للنظر في التماس نقل القيق، والمُضرب عن الطعام لليوم الـ 84 على التوالي، من مستشفى “العفولة الإسرائيلي” إلى مجمّع فلسطين الطبي برام الله، حيث سيتم البت في القرار خلال الساعات القليلة القادمة.

وأشار وزير الصحة الفلسطيني، جواد عواد، في بيان له اليوم الثلاثاء، إلى خطورة الوضع الصحّي الذي يعانيه الأسير القيق مع استمرار إضرابه عن الطّعام، مطالبًا جميع المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل العاجل والفوري لحماية القيق.

يشار إلى أن الأسير القيق كان قد رفض مقترحات “المحكمة العليا” بتلقي العلاج في مستشفى “العفولة” بالداخل المحتل، ومستشفى “المقاصد” بالقدس، مؤكدًا على استمراره في الإضراب حتى نيل حريته وتلقي العلاج في رام الله.

يذكر أن الأسير محمد القيق، (مراسل قناة المجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية)، اعتقل من قبل الاحتلال عقب دهم منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، بتاريخ 21 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، وحوّل للاعتقال الإداري مدة 6 شهور، بعد التحقيق معه لنحو شهر في مركز “الجلمة العسكري” التابع للمخابرات الإسرائيلية، شمال فلسطين المحتلة، وعدم تقديم أي لائحة اتهام بحقه.

وشرع القيق في إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 25 نوفمبر 2015، احتجاجًا على طريقة التعامل معه، واعتقاله إداريًا، وتعريضه للتعذيب وتهديده بالاعتقال لفترات طويلة داخل السجون الإسرائيلية.

وكانت المحكمة “العليا الإسرائيلية”، قد أصدرت في الثالث من فبراير الجاري، قرارًا يقضي بتعليق اعتقال الصحفي القيق إداريًا، مع إبقائه محتجزًا في مستشفى “العفولة الإسرائيلي” لتلقي العلاج،  حيث يعاني من تدهور خطير في وضعه الصحي بعد رفضه أخذ المدعمات وإجراء الفحوص الطبية.

شاهد أيضاً

طائرات إسرائيلية تقصف غزة دون إصابات بعد إطلاق صاروخ على منطقة حدودية

شنَّت مقاتلات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأحد 4 ديسمبر 2022، غارات جوّية على أهداف في قطاع …