صحفيو العقرب يبدؤون إضرابا عن الطعام احتجاجا على سوء معاملتهم

 

بدأ 9 من الصحفيين السجناء إضرابا عن الطعام في سجن العقرب بطرة ولحق بهم آخرون في سجن المزرعة بطرة احتجاجا على سوء المعاملة التي يلقونها في محبسهم.

وبدأ الإضراب أمس الأربعاء كل من مجدي أحمد حسين وهشام جعفر وحسن القباني وأحمد سبيع ووليد شلبي، وأحمد صالح ومحمد نوارج وحسام السيد، وخالد سحلوب وانضم إليهم من سجن المزرعة هاني صلاح الدين وأعلن المضربون أنهم يستهدفون وقف موجة الموت البطئ الذي يتعرضون له في محبسهم.

من جهتها تقدمت أسر صحفيي العقرب ببلاغات إلى نقابة الصحفيين حول سوء المعاملة للصحفيين السجناء ، وطالبت الأسر في بلاغاتها النقابة بالتدخل لإنقاذ حياة ذويهم الذين يتعرضون للموت البطيء داخل السجون والذين يحرمون من ابسط حقوق السجين ومن حق الرعاية الصحية، كما تحرم الأسر من حق الزيارات القانونية

وأعلن المرصد العربي لحرية الإعلام تضامنه مع السجناء المضربين في مطالبهم المشروعة، وأكد أن القوانين المصرين تمنح للسجناء سواء بحكم قضائي او بالحبس الاحتياطي حقوقا تحفظ لهم أدميتهم، ومن ذلك حقهم في التريض والخروج لفترات كافية خارج الزنازين وتلقي الطعام الصحي، وتلقي الرعاية الطبية اللازمة، وكذا حق أسرهم في زيارتهم دون حواجز.

كما حمل المرصد سلطات الانقلاب المسئولية عن حياة الصحفيين المضربين خاصة أن غالبيتهم يعانون آلاما صحية، ويحتاجون للنقل إلى مستشفيات متخصصة خارج السجن.

وطالب المرصد المؤسسات والمنظمات الدولية المعنية بحرية الصحافة التدخل لإنقاذ هؤلاء الصحفيين الذين يتعرضون لخطر حقيقي في السجون المصرية.

شاهد أيضاً

القسام تفاجئ الاحتلال وتطلق صواريخ متفجرة على تل أبيب

أعلنت نجمة داود الحمراء إصابة إسرائيليتين بجروح، جراء الصواريخ التي أطلقتها كتائب “القسام” الجناح العسكري …