صحيفة أمريكية: الأمن الإسرائيلي استخدم “بيجاسوس” للتجسس على معارضي نتنياهو

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، إن الشرطة الإسرائيلية استخدمت برنامج “بيجاسوس” للتجسس على معارضي رئيس الحكومة السابق بنيامين نتنياهو.

وأوضحت الصحيفة أن بيجاسوس التابعة لمجموعة “NSO Group” الإسرائيلية، سيطرت على هواتف قادة حركة المظاهرات والاحتجاجات ضد نتنياهو، ووصلت إلى بياناتهم الشخصية.

وتابعت أن هذه المعلومات تم تأكيدها من قبل موقع “Calcalist” الإسرائيلي الإخباري.

وبحسب التحقيق فإن قادة الحركة الاحتجاجية ضد نتنياهو في آذار/ مارس الماضي، وهم من المستوطنين اليساريين، لم يكن يعلمون أن جميع محادثاتهم كانت تصل عبر “بيجاسوس” إلى شرطة الاحتلال.

وذكر موقع “Calcalist” أن محادثات أعضاء “الرايات السوداء” التي قادت الاحتجاجات ضد نتنياهو، اطلع عليها أعضاء فريق العمليات الخاصة (MM) في قسم الإنترنت التابع للشرطة “Signet“، والذي يكون نشاطه بشكل سري دائما.

 وبرغم إعلان دول وجهات عالمية وقف تعاملها مع “بيجاسوس”، إلا أن المخاوف من استخدامه من قبل أجهزة استخبارات حول العالم لا تزال قائمة.

وقبل أيام، اتفق الباحثان في الأمن السيبراني، إيان بير وصامويل غروس، على أن شركة “نوس” طورت قدرات تستخدم “واحدة من أكثر عمليات استغلال الثغرات تطورا من الناحية الفنية التي رأيناها على الإطلاق”، وكان يُعتقد في السابق أنها ستكون في متناول يد مجموعة قليلة من الدول.

ويستطيع البرنامج التحكم بشكل فعال في هاتف الشخص المستهدف، أو تنزيل جميع البيانات من الجهاز، أو

تشغيل الكاميرا أو الميكروفون دون علم المستخدم.

وكانت منظمة العفو الدولية ذكرت أن برنامج “بيجاسوس” قد تم استخدامه من قبل العديد من البلدان ذات سجلات حقوق الإنسان السيئة، لاختراق هواتف الآلاف من نشطاء حقوق الإنسان والصحافيين والسياسيين، من المملكة العربية السعودية وصولا إلى المكسيك.

وأصبحت القضية مصدر قلق دبلوماسي للعديد من حلفاء “إسرائيل”، (مثل فرنسا) حيث أنهم طالبوا بإجابات بعد أن كشفت التقارير أن البرنامج كان يستخدم داخل بلدانهم.

 

Comments

comments

شاهد أيضاً

شركات صناعة السيارات العالمية توقف صادراتها لمصر بسبب الدولار

أوقفت بعض شركات صناعة السيارات الأجنبية صادراتها إلى مصر بسبب الضوابط على الواردات التي أعلنتها …