صحيفة عبرية: إسرائيل تخشى انتقال توترات “الأقصى” لمدن الداخل

تخشى المؤسسة الأمنية الإسرائيلية من احتمال امتداد التوترات في المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة إلى المدن العربية في الداخل كما حدث قبل عام، وفق صحيفة عبرية الخميس.

وداخل إسرائيل، يوجد 1.9 مليون عربي يشكلون 21% من إجمالي عدد السكان البالغ 9.4 ملايين نسمة، وفق دائرة الإحصاء المركزية مطلع عام 2022.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” على موقعها الإلكتروني، أنه “خلال جلسة لتقييم الوضع عُقدت الأربعاء، أفاد ممثل للشرطة بأنه جرى اعتقال 57 من عرب إسرائيل (فلسطينيين يحملون الجنسية الإسرائيلية) خلال الأيام الأخيرة”.

وتابعت: “معظم المعتقلين بتهمة إلقاء حجارة وإغلاق شوارع وانتهاك النظام العام هم من سكان وادي عارة والناصرة وأم الفحم والفريديس (مدن وقرى عربية داخل إسرائيل)”.

ووفق الصحيفة، “أعرب جميع المسؤولين الأمنيين عن قلقهم من أن شرارة واحدة قد تتسبب باشتعال الأوضاع، كما حدث العام الماضي، حتى وإن لم يكن مخططا لذلك مسبقا”.

وفي 2021، امتد التوتر من المسجد الأقصى إلى البلدات والمدن العربية داخل إسرائيل، واندلعت مواجهات واسعة، كما نشبت مواجهة عسكرية بين إسرائيل وفصائل المقاومة في غزة استمرت 11 يوما في مايو/أيار من ذلك العام.

وحذر رئيس بلدية رهط، فايز أبو صهيبان، في مقابلة مع “يديعوت أحرنوت” الأربعاء، من أن المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية بمحيط المسجد الأقصى من شأنها التأثير على بلدات شمالي وجنوبي إسرائيل.

وقال أبو صهيبان “الأمر متفجر للغاية، كل هذا يتوقف على ما يحدث في المسجد الأقصى.. سيؤثر على الجميع”.

ودعا إلى “وقف جميع أنشطة الشرطة الإسرائيلية خلال شهر رمضان، وتنسيق الأمور مع دائرة الأوقاف وحل كل القضايا”.

وأردف “ببساطة يجب أن تعترف الشرطة الإسرائيلية بتاريخ المسلمين في المسجد الأقصى. مرت سنوات والشرطة لم تتعلم بعد”.

واستطرد: “الأقصى بالنسبة لي هو مكان مقدس. إذا رأيت شخصا يدنس قداسته، فهذا يستفزني ويمنحني الشرعية لرد فعل معين أو مظاهرة أو شيء من هذا القبيل”.

وزاد أبو صهيبان بأنه “إذا رأى الشبان في بلدة رهط رجال الشرطة يضربون النساء والأطفال في المسجد حينها لا أستطيع قول شيء ولن يستمع لي أحد، وربما في رهط يرجمونني بالحجارة”.

وشهدت إسرائيل، وفق الصحيفة، ليلة متوترة تضمنت سلسلة من تفعيل صفارات الإنذار، واعتراض القبة الحديدية لصواريخ أطلقت من غزة، وغارات إسرائيلية على أهداف بالقطاع.

وتابعت “بعد هذه الليلة المتوترة سُجلت اشتباكات في الحرم القدسي صباح الخميس بين شبان فلسطينيين من جهة ومستوطنين والشرطة الإسرائيلية من جهة أخرى”.

وأضافت أن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية(حماس) إسماعيل هنية، أعطى الخميس إشارة لتثبيت معادلة جديدة بين “حماس” وإسرائيل بشأن المسجد الأقصى، حيث اعتبر “دخول اليهود إلى المسجد سببا للتصعيد”.

وقال هنية، في تصريح صحفي الخميس، إن ما يقوم به المستوطنون في المسجد الأقصى سيدفع الصراع إلى الواجهة.

 

Comments

comments

شاهد أيضاً

إدارة الحوار الوطني في مصر تعلن تشكيلها ونشطاء “حوار مين يا حمار”!

أعلنت إدارة الحوار الوطني الأحد 26 يونيو 2022، الذي دعا له عبد الفتاح السيسي التشكيل …