صحيفة عبرية: إسرائيل تشترط إغلاق مكتب حماس بإسطنبول لعودة العلاقات مع تركيا


قال موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، اليوم الإثنين، إن حكومة الاحتلال تشترط على تركيا إغلاق مكتب حركة حماس في إسطنبول من أجل إعادة العلاقات كاملة بينهما.

وذكر الموقع أن حكومة الاحتلال وضعت العديد من الشروط قبالة تركيا من أجل إعادة العلاقات بين البلدين، بحيث أن أبرز هذه الشروط هو تعهد أنقرة بإغلاق مكتب حماس في إسطنبول، ووقف أنشطة الأسرى المحررين المرتبطين بكتائب القسام قبل عودة العلاقات.

وأوضح الموقع أن عودة العلاقات الدبلوماسية وعودة السفير الإسرائيلي إلى أنقرة، مشروط بوقف نشاطات حماس في إسطنبول.

وزعم الموقع الإسرائيلي أن مكتب حماس في إسطنبول ينشط في دعم الأنشطة في الضفة الغربية، وتجنيد فلسطينيين لتنفيذ عمليات مسلحة، وتمويل الأنشطة العسكرية وتحويل الأموال إلى البنية التحتية العسكرية لحماس في الضفة.

وقامت وزارة خارجية الاحتلال مؤخرا بتعيين الدبلوماسية إيريت ليليان، التي كانت سفيرة “إسرائيل” لدى بلغاريا، كرئيسة للسفارة الإسرائيلية في أنقرة، علما أن ليليان هي دبلوماسية كبيرة وخبيرة في شؤون تركيا.

وبحسب الموقع، “لقد تم تعيينها لهذا المنصب في سفارة إسرائيل بأنقرة، كرسالة حسن نية من جانب إسرائيل لزيادة الاتصالات الدبلوماسية مع تركيا، وفحص ما إذا كان من الممكن فتح صفحة جديدة في العلاقات”.

ونقل الموقع عن مصدر دبلوماسي، قوله “أردوغان كان سيكون سعيدا جدا بعودة سفيرنا إلى أنقرة، لكن ما يهمنا هو نشاط حماس في تركيا”. وعليه تشير التقديرات إلى أن إسرائيل ستطلب من تركيا كشرط لتطبيع العلاقات إغلاق مكتب حماس في إسطنبول.

وزعم الدبلوماسي الإسرائيلي أن حماس تمتلك مكتبا كبيرا في إسطنبول، يعمل به أسرى من صفقة “شاليط” تم ترحيلهم إلى الخارج كجزء من الصفقة التي تمت بين “إسرائيل” وحماس بالعام 2011، إذ ينشط المكتب لتعزيز نفوذ حماس بالضفة وتنفيذ عمليات.

يذكر أن تقارير إسرائيلية أفادت قبل نحو شهر بأن الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، يسعى إلى الوساطة بين حليفتيه، إسرائيل وتركيا، في محاولة لإعادة العلاقات بينهما، و”شرع باتخاذ خطوات عملية” في هذا الاتجاه.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

إيران: نعمل على إنشاء مفاعلين نوويين

قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، “علي أكبر صالحي”، إن “طهران تعمل الآن على إنشاء …