صحيفة عبرية: تذمر وغضب شديد بين جنود الاحتياط بسبب طول الحرب في غزة

كشف تحقيق أجرته صحيفة عبرية عن “تذمر حاد” يسود بين جنود الاحتياط بجيش الاحتلال الإسرائيلي جراء طول مدة الخدمة، بعد مضي 230 يومًا على حرب غزة.

والتقت صحيفة “كالكاليست” ضمن تحقيقها العديد من جنود الاحتياط المشاركين في الحرب على غزة، والذين اشتكوا من طول فترة الخدمة، والعمل لساعات طويلة خلال اليوم، والتمييز بين الجنود في تحمل الأعباء.

وحذر هؤلاء الجنود من أن ذلك يمثل “استنزافا لهم”، لافتين إلى أنه تسبب كذلك بمشكلات نفسية وزوجية وأخرى طالت حياتهم العملية.

ومع الحرب على غزة، يواجه جيش الاحتلال الإسرائيلي نقصًا حادًا في الرافد البشري؛ ما أدى إلى تصاعد حراك الشارع والمعارضة الداعي إلى تجنيد اليهود المتدينين “الحريديم” للمشاركة في تحمل أعباء الحرب.

وقُتل خلال الحرب على غزة 634 عسكريًا إسرائيليًا وأُصيب 3573 آخرين، حسب أحدث البيانات المنشورة على موقع الجيش، الذي يواجه اتهامات محلية بإخفاء حصيلة أكبر بكثير لقتلاه وجرحاه.

وتعمل في غزة حاليًا 10 ألوية، وهو أكبر عدد من الألوية منذ بداية العام الجاري، حسب ما أفادت به إذاعة الجيش الإسرائيلي الأربعاء.

وأشارت “كالكاليست” في تحقيقها، إلى أن أبرز مشكلة يعاني منها جنود الاحتياط هي “طول مدة الخدمة وعدم المساواة في تحمل العبء”.

وقالت: “في حين يبقى بعض الجنود في خدمة الاحتياط على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع (..) يحصل آخرون على خدمة أكثر راحة ورواتب مجزية في أعمال مدنية”.

ونقلت الصحيفة عن ضابط الاحتياط بسلاح المدرعات “طال”، قوله: “أواجه الآن مشكلة في العودة إلى العمل، لقد نسيت الأشخاص الذين أعمل معهم”، لافتا إلى أنه يخدم في الجيش منذ أكثر من 7 أشهر الآن.

وأضاف طال: “الأمر يزداد سوءًا، كثير من الجنود يريدون العودة إلى حياتهم”.

وتابع: “لدي أصدقاء من سرايا أخرى (في الجيش) خاضوا الحرب في غزة، وقرروا عدم العودة إلى القتال أو إلى خدمة الاحتياط”.

بينما حذر نوعام، وهو جندي احتياط آخر يخدم في غزة حاليًا، من أن طول مدة الخدمة “تسبب بمشكلات شخصية ونفسية لكثير من جنود الاحتياط”.

ولفت الجندي إلى أن طول مدة الخدمة “دفعت بعض الجنود إلى الهرب”، واصفا ما يحدث للجنود بأنه “استنزاف جنوني”.

وكشف نوعام، في هذا الصدد، إلى أن الفرقة التي يخدم فيها “لم تعد مؤهلة لأداء مهمتها بسبب الاستنزاف الكبير الذي تعرضت له”.

وأضاف: “بعض الجنود لديهم مشكلات مع زوجاتهم، وآخرون لديهم مشكلات في العمل”.

ولفتت صحيفة “كالكاليست” إلى أن “التعبئة” التي أجراها الجيش بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول “كانت هائلة، لكن عدم تحقيق أهداف الحرب أحدث صدعًا غير مسبوق بين الإسرائيليين، يرافقه شعور بأن القيادة السياسية الحالية تدير الحرب وفق مصالحها الخاصة”.

وأردفت: “طول مدة الخدمة في الجيش كان له انعكاسات سلبية على الاقتصاد الإسرائيلي؛ إذ قدرت وزارة المالية تكلفة أيام الاحتياط في الحرب بنحو 20 مليار شيكل (5.44 مليارات دولار)، لكن التكلفة ارتفعت بعد 7 أشهر إلى 30 مليار شيكل (8.17 مليارات دولار)، وما تزال الحرب مستمرة”.

وأضافت: “في محاولة لمواجهة هذه التبعات الاقتصادية والنفسية، يعتزم الجيش الإسرائيلي نقل بعض المهمات من القوات الاحتياطية إلى النظامية، ويتردد أيضا أن الجيش يعتزم تقليص استخدام الأمر 8 (تجنيد فوري لجنود الاحتياط) لصالح أوامر الاحتياط المعتادة”.

وقدر معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي التابع لجامعة تل أبيب أنه تم في بداية الحرب تجنيد 300 ألف من جنود الاحتياط للمشاركة في الحرب.

شاهد أيضاً

مستشار لبوتين يطالب بمنح الفلسطينيين سلاحاً نووياً

طالب الفيلسوف الروسي الشهير ألكسندر دوغين، المعروف بمواقفه الناقدة والمعارضة للغرب، اليوم السبت، بمنح الفلسطينيين …