“صلاة الخوف”.. فضيحة السيسي أمس الجمعة

شن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، حملة سخرية على فضيحة صورة قائد الانقلاب، أثناء جلوسه خائفًا مختبئًا بين حراسه وهو يؤدي صلاة الجمعة بمسجد المشير طنطاوي بالأمس.

وأظهرت الصورة وجود حارسين شخصيين للسيسي، إحدهما يفصله عن شيخ الأزهر والآخر يفصله عن مسؤول آخر، بينما لم يجلس أي مسؤول بقرب “السيسي”، سوى الفريق صدقي صبحي وزير الدفاع في حكومة الانقلاب.

وتساءل نشطاء حول مدى برتوكولية، فقال أحد رافضي الانقلاب: “ما هي الصفة الدستورية للشخص الذي يفصل بين السيسي وبين شيخ الازهر، وما هي الصفة الدستورية للحارس الآخر.. هذا منافِ للبروتوكول الرئاسي”. 

شاهد أيضاً

جماهير تونس ترفع علم فلسطين في الدقيقة 48 للتذكير باحتلالها

رفع مشجعون تونسيون أعلاما أخرى لفلسطين وارتدوا شارات بألوان “الكوفية الفلسطينية”- جيتي رفعت الجماهير التونسية …