صورة نمر النمر على صواريخ ميليشيات الحشد الشيعى بالعراق

تقصف ميليشيات الحشد الشعبي مدينة الفلوجة بصواريخ رسمت عليها صورة  الشيعى السعودى نمر النمر، لتؤكد الميليشيات أنها تجمع مذهبي متطرف يتحرك تحت غطاء رسمي.

أما المبادئ التي يستندون إليها فهي موثقة في الصفحة الأولى لموقع الحشد على الإنترنت “حشدنا دائم حتى ظهور القائم”.ش

تحت هذا الشعار باشرت هذه الميليشيات بالقتال إلى جانب الجيش العراقي لطرد داعش من المناطق التي سيطر عليها، بينما يتم قتل العشرات من المدنيين، (مسلمين سنة)، بالفلوجة خلال هذه المعارك.

ونفذت هذه الميليشيات سلسلة من الممارسات الممنهجة التي قامت على التنكيل بالمواطنين في تكريت وصلاح الدين وديالى والأنبار، وأعدمتهم وأحرقت منازلهم ومدارسهم ومساجدهم. ووثقت “العفو الدولية” هذه الانتهاكات، واتهمت الحشد الشعبي بقتل عشرات المدنيين السنة في “إعدامات عشوائية”.

كما أكدت أن هذه الميليشيات أقدمت على اختطاف وقتل مدنيين سنّة في بغداد ومناطق أخرى من البلاد. واعتبرت أن ممارساتهم تصل إلى مستوى “جرائم الحرب”.

واتهمت حكومة العبادي التي تدعم وتسلح هذه المجموعات بتغذية دوامة جديدة وخطيرة من انعدام القانون والفوضى الطائفية في البلاد.

أما هيومن رايتس ووتش فقد أكدت أيضاً أن المناطق السنية تعرضت لانتهاكات قد يرقى بعضها إلى جرائم الحرب، حتى إن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وجه اتهاما للحشد بالاعتداء بغير حق ضد عراقيين لا ينتمون لتنظيم داعش.

ورغم مطالبات أهل الأنبار والفلوجة بعدم إشراك الحشد الشعبي في القتال ضد داعش فإن الحكومة لم تصغ، بل خصصت للحشد في موازنتها 2016 ترليونا و160 مليار دينار عراقي.

شاهد أيضاً

هآرتس: قرارات حكومة نتنياهو غير مجدية لمنع العمليات الفدائية

نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية (Haaretz) تحليلا يتناول الخيارات السياسية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وينتهي إلى …