ضغوط دولية لتشكيل حكومة الوفاق الليبية

مارست الدول الغربية ضغوطًا على الأطراف الليبية؛ للإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية، على خلفية الفوضى التي تسود البلاد، وتنامي نفوذ تنظيم “داعش” المتطرف.

وكشف وزير الخارجية الفرنسي الجديد، جان مارك إيرولت على خلفية اجتماع عُقد في ميونيخ، جنوب ألمانيا، بشأن مستقبل ليبيا، أنه لم يعد ثمة وقت يضيع لتتسلم حكومة الوحدة الوطنية مهامها، ويكون مقرها طرابلس، في ظروف أمنية مواتية، مؤكدًا أن الإسراع في الأمر مرتبط بمصلحة الليبيين وأمن بلدان المنطقة وأوروبا، محذرًا من أن رفض هذه العملية السياسية سيتبعه فرض عقوبات دولية.

وأوضح الوزير الألماني فرانك فالتر شتاينماير، أن ما يحدث على بعد بضع مئات من الكيلومترات من إيطاليا لا يمكن أن يُقبل به في ألمانيا وأوروبا، مشيرًا إلى رفضه وجود “داعش” بالقرب من أوروبا، ومؤكدًا انتهاء زمن المناورات التكتيكية وظهور المسؤولية من أجل ليبيا.

وخلال الاجتماع، حثّ وزراء الخارجية الأمريكي والفرنسي والألماني والإيطالي والمصري، ووزير خارجية الاتحاد الأوروبي وموفد الأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر، رئيس البرلمان المعترف به في طبرق شرق ليبيا، على الموافقة على حكومة الوحدة الوطنية، بعد أن رفض من قبل حكومة من 32 وزيرًا في 25 كانون الثاني/ يناير الماضي.

ويفترض أن يقدم المجلس الرئاسي المدعوم من الأمم المتحدة إلى البرلمان تشكيلة جديدة اليوم  الأحد، لكن الأمر يصطدم بعقبة أساسية تتمثل في الخلاف حول الشخصية التي ستتولى وزارة الدفاع، ويبدي الغربيون قلقهم بشأن اتساع نفوذ المتطرفين على بعد 300 كلم فقط من أوروبا، مؤكدين استعدادهم للمساهمة في إعادة الأمن إلى ليبيا شريطة أن تطلب حكومة وحدة وطنية هذا الأمر.

ميدانيًا، نفذ سلاح الجو الليبي طلعات جوية قتالية، استهدفت مواقع تنظيم “داعش” في مدينتي بنغازي ودرنة شرق ليبيا، وأكد مصدر عسكري ليبي، الجمعة الماضية، أن مقاتلات حربية تابعة لسلاح الجو الليبي استهدفت موقع “داعش” في المحور الغربي، وقصف طيران السرب العمودي تجمعات في محور “سيدي فرج” في مدينة بنغازي، وتجمعات التنظيم في حي 400 في مدينة درنة.

ولفت رئيس مجلس أعيان ليبيا للمصالحة، محمد المبشر، إلى تعرضه لإطلاق رصاص أثناء رجوعه من منطقة بن غشير في جهود مصالحة يقوم بها، مشيرًا إلى عدم إصابته بأي أذى، وأفاد بأن سيارتين اعترضتاه ما بين كوبري قصر بن غشير وشركة النهر، وأطلقتا النار تجاه سيارته، ما دعاه إلى الانتقال للجهة الأخرى من الطريق في محاولة منه للنجاة.

Comments

comments

شاهد أيضاً

قيادي بجبهة الخلاص: رئيس تونس يزوّر الحقائق وتصريحاته لا تقدّم جديدا

قال جوهر بن مبارك القيادي بجبهة الخلاص الوطني إن تصريحات الرئيس التونسي قيس سعيّد لا …