طوارئ في واشنطن ونشر 20 ألف جندي واعتقال 100 لتأمين مراسم تنصيب بايدن


أعلنت قيادة الحرس الوطني بالولايات المتحدة أن نحو 7 آلاف من عناصرها ينتشرون في العاصمة واشنطن، وتوقعت السلطات الأمنية أن يبلغ عدد القوات بحلول 20 يناير نحو 20 ألفا، بهدف حماية حفل التنصيب والمرافق الحيوية، فيما اعتقل مكتب التحقيقات الفدرالي أكثر من 100 شخص لاقتحامهم مبنى الكونغرس.

وفي عام 2016 بلغ عدد قوات الحرس الوطني التي انتشرت لتأمين تنصيب ترامب رئيساً نحو 8 آلاف.

وأوضح المتحدث الإعلامي باسم الحرس الوطني واين هال، أن الانتشار يهدف إلى تأمين الدعم للقوات الأمنية، قائلا إن القوات أتت من 13 ولاية بالإضافة إلى العاصمة واشنطن، وقال إن وزارة الدفاع لم تنشر حتى الآن سوى 15 ألفا من أفراد قوات الحرس الوطني في منطقة العاصمة.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية إنها لا تتسامح مع أي تطرف فيها، معربا عن قلق البنتاغون من انخراط بعض المتقاعدين العسكريين في الجماعات المتطرفة.

تعهد مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترمب، بضمان إجراء حفل تنصيب الرئيس المنتخب، جو بايدن، في أجواء آمنة، فيما كشف بايدن عن خطة تحفيز قيمتها نحو 1.9 تريليون دولار لإنعاش وتسريع الاقتصاد الأمريكي المتضرر جراء جائحة فيروس كورونا.

وقال بنس في تصريحاته إنه “تماشياً مع تاريخنا وتقاليدنا، فإننا سنضمن مرور حفل التنصيب وأداء الرئيس المنتخب جو بايدن اليمين الدستورية في ظل ظروف آمنة”

وأعلنت الخدمة السرية في واشنطن قائمة بالممنوعات المحظور اصطحابها خلال حضور حفل التنصيب، وتضمنت عدداً من المواد المحظورة، مبينة أن هذه الأشياء “يمكن أن تسبب مخاطر على السلامة العامة” ومنها: “المتفجرات، مؤشرات الليزر، رذاذ الفلفل، البخاخات، الذخيرة، الطائرات بدون طيار وأنظمة الطائرات بدون طيار الأخرى، والأسلحة النارية، السوائل القابلة للاشتعال، العبوات الزجاجية أو الحرارية أو المعدنية”.

وحثت عمدة المدينة موريل بوزر المواطنين على “عدم القدوم إلى منطقة وسط المدينة التجارية المركزية، والتي تمتد تقريباً من شرق مبنى الكابيتول إلى نصب لنكولن التذكاري وشمالاً إلى شارع ماساتشوستس كما حثت الزائرين المحتملين على البقاء في منازلهم”

وقال مسؤولون إنه “سيجري إغلاق العديد من مواقف السيارات بالقرب من مبنى الكابيتول والبيت الأبيض يوم الجمعة، كما سيجري إغلاق مواقف السيارات الخاصة في البنايات السكنية القريبة من موقع الحفل”

ومن المنتظر أن يشارك في مراسم تنصيب بايدن، أعداد محدودة من العامة، بسبب وباء كورونا والتدابير الأمنية المتخذة عقب اقتحام أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترمب، مبنى الكونغرس، يوم 6 يناير/كانون الثاني الجاري.

اعتقال 100 مشتبه

وقال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي (إف.بي.آي) الخميس، إن المكتب اعتقل ما يربو على مئة شخص فيما يتعلق بحصار مبنى الكونغرس (الكابيتول) الأسبوع الماضي وإنه يتحرى الآن أفراداً من المحتمل أن يهددوا تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن يوم 20 يناير/ كانون الثاني.

وقال كريستوفر راي مدير المكتب في إفادة خاصة لمايك بنس نائب الرئيس المنتهية ولايته بخصوص تأمين مراسم التنصيب، “نتحرى أمر أفراد ربما يتطلعون إلى تكرار العنف الذي شهدناه الأسبوع الماضي”.

وأضاف: “حددنا أكثر من 200 مشتبه به منذ السادس من يناير/كانون الثاني فحسب، لذلك فنحن نعلم من أنتم وعملاء مكتب التحقيقات الاتحادي في طريقهم للعثور عليكم”

وبحسب وسائل إعلام أمريكية، فإن حزمة الإنقاذ التي أعلنها بايدن تتضمن تخصيص 400 مليار دولار مباشرة لمكافحة الوباء وتوزيع اللقاحات، وتخصيص 350 مليار لحكومات الولايات والحكومات المحلية لتغطية عجز الميزانية، فضلاً عن مساعدات تحفيزية للأفراد بقيمة 1400 دولار لكل شخص من أصحاب دخول معينة.


Comments

comments

شاهد أيضاً

حماس: قيادات في فتح تعمل على إفساد الانتخابات الفلسطينية

رفضت حركة المقاومة الفلسطينية “حماس”، تصريحات لقيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطينية “فتح” خلال الساعات …