عائلة القيق تطالب محمود عباس بالإفراج عن ابنها

طالبت فيحاء شلش زوجة الأسير الصحفي المضرب عن الطعام منذ 89 يوماً محمد القيق، رئيس السلطة محمود عباس بتحقيق وعد رئيس هيئة الأسرى والمحررين عيسى قراقع بالإفراج عن زوجها خلال 24 ساعة.

وكانت الهيئة توقعت السبت، التوصل إلى اتفاق مع النيابة العسكرية الاسرائيلية خلال الـ24 ساعة المقبلة، يقضي بعدم تجديد الاعتقال الاداري للأسير محمد القيق، والإفراج عنه بتاريخ 21/5/2016، واستكمال علاجه في مستشفى المقاصد في القدس المحتلة، وذلك بعد الجهود التي بذلها عباس والقيادة الفلسطينية.

وقالت شلش خلال مؤتمر صحفي مساء أمس موجهة رسائل لرئيس السلطة محمود عباس “لسنا محبطين بقي 12 ساعة من أصل 24 حددتها بناء على ما قالته هيئة الأسرى أن محمد سيطلق سراحه بهذه الفترة”.

وأضافت شلش: “أتمنى ألا أخرج بمؤتمر يكون أكثر جرأة وصراحة غداً…تخيل أن أحفادك محرومون من رؤية والدهم…الشارع العربي والفلسطيني يغلي ومحمد يموت وأنتم تخرجون بين الفينة والأخرى بوعد”.

واستنكرت تحرك القوات الأمنية الفلسطينية في الضفة في دقائق للوقف حائلاً أمام وصول مسيرات التضامن مع زوجها محمد للحواجز مع الاحتلال، بحجة أن هذا لحمايتهم، متسائلة ” أليس إطلاق سراح محمد جزء من واجبات السلطة وحمايتها”.

ولفتت إلى أن مخابرات الاحتلال الإسرائيلي  تروج أخبار لا صحة لها حول وضع زوجها والحلول التي من الممكن التوصل لها، داعية إلى عدم الالتفات لها والالتفات لقضية محمد لإطلاق سراحه.

وأكدت أن زوجها الذي يواصل إضرابه عن الطعام أصبح شخصية وطنية، مرددة أكثر من مرة كلمات لرئيس السلطة “حياة محمد أمانة في عنقك وأمام الله والناس أجمعين”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: المعتقلون في سجون السيسي يتعرضون لأشد أنواع القمع حو العالم

قالت منظمات حقوق الإنسان إنه وخلال فترة حكم عبد الفتاح السيسي، تعرض نشطاء لأقسى حملات …