عادل أبو هاشم يكتب: الهباش .. شيخ ” الطريقـة العباسية “

ظهرت في السنوات الأخيرة فيما تبقى من أرض الوطن طريقة صوفية جديدة تسمى ” الطريقة العباسية ” نسبة إلى مؤسسها السيد محمود رضا عباس لتنضم إلى أخواتها من الطرق الصوفية.

ويقع مقر هذه الطريقة في “المقاطعة” بمدينة رام الله ، ولها شيخ ينشر أفكارها ومعتقداتها يدعى محمود صدقي الهباش الذي يشغل حالياً منصب قاضي قضاة فلسطين الشرعيين ومستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، وكان قد شغل منصب وزير الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة رام الله بالضفة الغربية عام 2009 م .

مريدو وأنصار هذه الطريقة لم يتجاوزا المائة شخص من “عوانس فتح ” وعواجيز الفرح و”كذابين الزفة”، إضافة إلى زمرة من دهاقنة ومنظري ” اتفاق أوسلو” الذين أدخلونا في متاهات وزواريب “أوسلو” الذي جلب الخراب والدمار على شعبنا، ومن أزلام سلطة الفساد والإفساد والتفريط التي فُرضت على شعبنا لأكثر من عقدين من الزمان.

اسست ” الطريقة العباسية ” في ظل حالة العداء التي يكنها محمود عباس لأبناء قطاع غزة، ولهدف واحد هو الأساءة لكل فعلٍ مقاوم للعدو الأسرائيلي، حتى أصبحت الخيانة في ” الطريقة العباسية ” عقيدة ثابتة في فكر المريدين والأنصار، وأيديولوجيا يفاخرون بها على مرآى ومسمع من الجميع!

ويتم اجتماعهم كل يوم جمعة في الصلاة في مسجد الضريح بالمقاطعة ليستمعوا إلى آخر ما توصل إليه شيخهم من شتائم وألفاظ بذيئة بحق المقاومة!

فكل خطب شـيخ ” الطـريقـة العباسية ” تحرض على المقاومة الفلسطينة وعلى أبناء شعبه!

تارة يطالب التحالف العربي بضرب غزة وسحق حركة حماس!

وتارة يدلي بتصريح لإذاعة العدو يقول فيه: ” إن القضاء على حماس واجب وطني وأخلاقي وديني”!, ويطالب الاحتلال بإنهاء حركة حماس بشتى السبل!

عشرات المرات ظهر شـيخ ” الطـريقـة العباسية ” على الفضائيات المصرية ليطالب الجيش المصري باحتلال غزة والقضاء على حماس التي تقتل الجنود المصريين, حسب زعمه.

ثم ” اخترع ” في خطبة له فتوى جديدة يجيز فيها لأهالي قطاع غزة قتل أعضاء حماس حيث قال: ” أقول لأهلنا في غزة، إن استطعتم دفع حماس عن أموالكم وأنفسكم فافعلوا، وبأي وسيلة دفع ممكنة، ومن يفعل ذلك منكم ويقتل فهو شهيد”!

في الوقت نفسه يعلن حرمة الدم الإسرائيلي مثل حرمة الدم الفلسطيني!

لا يجوز لأحد أن يستغرب صدور مثل هذه التصريحات عن شيخ ” الطريقة العباسية ” ولا أحد يستطيع أن يزايد على الشيخ.

عائلة الهباش في فلسطين والشتات أصدرت بيانا في 17 / 4 / 2014 م  أعلنت فيه براءتها من ” الأبن العاق” محمود الهباش، وطالب البيان جماهير شعبنا بعدم تحميل العائلة وزر تصريحاته، وأن العائلة أجمعت على هذه البراءة .

 قال فيه أبوعمار: ” الهباش يكذب كما يتنفس، وبين كل كذبة وكذبة للهباش تكون هناك كذبة”.

وسيرته تقول: لم يعرف التاريخ الفلسطيني المعاصر شخصـًا أكثر انتهازية من محمود الهباش.

ولم يعرف الشعب الفلسطيني شخصـًا أساء لقضيته ومقدساته وثوابته وشهدائه وجرحاه وأسراه –  مع سبق الإصرار والترصد – كما أساء هذا الهباش.  

ولا يشعر الفلسطيني في كل مكان بكم هائل من الخجل والتقزز والقرف الا عندما يشاهد هذا النتاش.

فهذا الرجل يذكرنا بالوزير العلقمي الذي سلم بغداد للتتار المغول والجماعات الباطنية وفرق الحشاشين، ووجهه وحديثه التعيس يذكرنا بروابط القرى العميلة.

فالممارسات والمواقف والخطب والتصريحات المشبوهة لهذا الرجل تثير العديد من علامات الاستفهام حول دوره في تشويه جهاد الشعب الفلسطيني،  وتذكرنا خطب هذا  المتمشيخ الأسبوعية في مريديه بمسيلمة الكذاب، وعبد الله بن أبي بن سلول رأس المنافقين في عهد الرسول صلى الله عليه و سلم .

إن الملفات الكثيرة والقذرة التي تدل على فساد محمود الهباش ودوره في التنسيق الأمني الخياني مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي ، ومسؤوليتة عن شبكة التجسس أثناء الحرب على غزة عام 2008 م  ، وانفضاح هذه الملفات وغيرها ، لدليل كبير على درجة الانحطاط الذي وصل إليه شيخ ” الطريقة العباسية “.

فما حقيقة هذا الهباش؟

بدأ الهباش ـ  والذي يبدو أن له من اسمه نصيب – حياته بالانضمام لحركة حماس، وقد طردته حماس من بين صفوفها بعد أن أثبتت عليه سرقات واختلاسات قام بها خلال تواجده في صفوف الحركة من سرقة أموال الحركة وأموال الزكاة .

 قام بتشكيل حزب خاصة به أسماه حزب الاتحاد، ومع دخول السلطة الفلسطينية عام 1994 م أعلن ولاءه المطلق لها، واستغلته حركة فتح ليهاجم حماس كونه كان ضمن صفوفها، وقام بالوشاية عن أسماء أعضاء وقيادات بحماس لسلطة أوسلو فقامت باعتقالهم وتعذيبهم في سجونها.

كما قام  بإصدار نشرات وكتابة مقالات هاجم بها الحركة وكان يكتب باسم مستعار في المواقع الالكترونية باسم ”  شاكر الحيران”.

اكتشف الهباش أن أقصر طريق للوزارة أن يعمل مخبرا سريا وكاتب تقارير، واستطاع أن يتجسس على المصلين في المساجد وبيوت الأئمة والمشائخ وكتابة تقارير عنهم للأجهزة الأمنية.

وفي عام 2007 م  هرب إلى رام الله ليتقلد مناصب في الحكومة.

عمل وزيراً للشؤون الأجتماعية والزراعة في حكومة سلام فياض برام الله، تسلم ملف المساعدات الرئاسية التي استغلها بتأسيس جمعيات وهمية لتقديم الدعم عن طريق هذه الجمعيات وفقاً لأصول وفواتير وهمية مزورة، وكذلك فساده في أرساء المناقصات على الطرود الغذائية لصالح شركة مواد غذائية في قطاع غزة، والتلاعب في الكميات والنوعية والأصناف .·

عمل وزيراً للأوقاف والشؤون الدينية، وأستغلها بدخوله شريكاً باطنياً مع شركة ضيوف الرحمن للحج والعمرة وشركة خالد المصري، وفتح مزارع في أفريقيا مع شركاء يهود لتربية الأضاحي وتصديرها إلى السعودية.

قام بشراء فيلا بجانب الصنوبر بتكلفة 430,000 دولار من أبو ابراهيم القواسمي، وشراء شقة كبيرة مقابل سرية رام الله بمبلغ 320,000 دولار  من  أبو فراس البزار ، وشقة أرضية مع حديقة مقابل سوبر ماركت الجاردنز في الطيرة بمبلغ 40,000 دولار من هشام بواطنة، وشقتين في البيرة لشقيق زوجته بمبلغ 180,000 دولار .

عدد مهماته في عام 2011 م هي 96 مهمة ومعظمها بدون هدف واضح، وهدر لمال الوقف·

حذرت كتائب شهداء الأقصى مراراً من هذا الفاسد الذي أصبح عبئا على الوطن وخطرا على القيادة، فهذا الذي خان حزبه وخان أصدقاءه يسهل عليه خيانة قيادته ودس السم لأجسامهم بالملامسة أو بالسلام  مقابل حفنة من المال أو رزمة من الامتيازات .

ولنقرأ ما قاله الدكتور حسن خريشه النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي:

” الأصل في وزير الأوقاف أن يكون زاهدا وورعا وتقيا ويبتعد عن الشبهات، والدليل أن ما يراه الناس يوميا عبر موكبه المؤلف من 3 سيارات و8 من الحراس، والفيلا المملوكة له في المصايف في رام الله! هل يستطيع أحد أن يقتنع أن وزيرا براتب 3 آلاف دولار يستطيع أن يشتري أرضا في رام الله ويبني عليها فيلا؟ من حقي كنائب وفي ظل الأزمة أن أتساءل من أين لك هذا؟”.

وطالب الدكتور خريشة النائب العام وهيئة مكافحة الفساد بطلب كشوفات بمصروفات الهباش من وزارة المالية والشؤون الاجتماعية، وكذلك من ادارة الحج والعمرة ومكاتب السفريات وشركات الطيران وحجوزات الفنادق وعن العطايا والهبات التي تقدم في مواسم الحج من الأمراء وغيرهم.

وأكد الدكتور خريشة أن مصروفات الهباش النثرية الشهرية 30,000 دولار من أموال الشهداء والجرحى والأسرى!

قديما قالت العرب : “إذا لم تستح فافعل ما تشاء”، وقال الفلسطينيون: “إذا لم تستح فاسقط كما تشاء”

شاهد أيضاً

محمد سيف الدولة يكتب : السودان فى الوثائق الصهيونية

أهدى الوثيقة التالية للشعب السودانى وقواه الوطنية والثورية الذين أدانوا اجتماع عبد الفتاح البرهان رئيس …