عامان على اختفاء الطائرة الماليزية دون أي أثر لها

مر عامان على اختفاء الطائرة الماليزية المفقودة والتي مازالت تشكل لغزا في تاريخ حوادث الطيران العالمية.

واختفت الطائرة التي كانت من طراز بوينج 777 ، والتى كانت تحمل 239 راكب، فى طريقها من كوالالمبور إلى الصين.

وشهدت عمليات البحث عن الطائرة جهودا لم يعرفها العالم من قبل، حيث شاركت فيه العديد من دول العالم سواء بالبحث او تقديم المعلومات كالولايات المتحدة الأمريكية، وعلى وجه الخصوص، إستراليا وماليزيا وغطت فرق البحث التى تقودها إستارليا مساحة تصل إلى 120 ألف كيلومتر مربع بالمحيط الهندى مما جعل عمليات البحث هى تقريبا الأكثر كلفة عبر التاريخ حيث تكلفت ما يقرب من 130 مليون دولار.

ولكن كافة جهود البحث لم تفلح سوى فى العثور على قطعة من الحظام وهو عبارة عن جناح الطائرة فى جزيرة ريونيون بالمحيط الهندى وتم العثور على قطعة أخرى فى موزمبيق الأسبوع الماضى لكنها مازالت تخضع للفحص للتأكد انها جزءا من الطائرة المختفية.

ونشر فريق الخبراء الدوليين الذي تترأسه ماليزيا للتحقيق في هذه القضية تقريره السنوي المؤقت. لكن المعلومات المقتضبة التي يتضمنها لا تقدم أي تفاصيل جديدة عن اختفاء الطائرة الغامض.

وقال التقرير المقتضب “حتى اليوم لم يعثر على جسم الطائرة على الرغم من عمليات البحث في جنوب المحيط الهندي”.

وقال وزير النقل الأسترالي دارن شيستر في بيان إن “عمليات البحث ستتواصل في الأيام والأشهر المقبلة في الثلاثين ألف كيلومتر مربع المتبقية”، مؤكدا أن “أستراليا وماليزيا وجمهورية الصين الشعبية لديها أمل كبير في العثور على الطائرة”.

وقال كوك سو شون رئيس فريق المحققين الماليزيين في بيان متلفز الثلاثاء “إن الفريق يواصل العمل نحو انهاء التحليلات، والنتائج ومراجعة إجراءات السلامة في ثمانية أماكن لها علاقة باختفاء الطائرة.”

و153 من ركاب الطائرة البالغ عددهم 239 صينيون.

ويتهم أقرباء عدد من الركاب الذين فجعوا بالحادث، شركة الطيران الجوية والحكومة الماليزية بإخفاء معلومات عن هذه المأساة والتباطؤ في معالجة هذه القضية، لكنهما تنفيان ذلك.

شاهد أيضاً

التلغراف: بوتين قد يستغل محادثات السلام لإعادة تجهيز جيشه

قال وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي في مقابلة أجرتها معه صحيفة (التلغراف)، إن الرئيس الروسي …