عصيان بسجن حماة المركزي والمعتقلون يحتجزون مديره وقائد الشرطة

بدأ المعتقلون في سجن حماة المركزي في وسط سوريا، اليوم السبت، عصيانا جديدا احتجاجا على عدم تحقيق مطلبهم بالإفراج عنهم، وقاموا باحتجاز مدير السجن وقائد الشرطة في المدينة، وذلك في تمرد هو الثاني خلال شهر واحد، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن “بدأ عصيان جديد في سجن حماة المركزي ويبدو انه أكثر شدة من الذي سبقه، إذ تمكن السجناء من احتجاز مدير السجن وقائد شرطة مدينة حماة وتسعة عناصر آخرين من الشرطة”.

وبداية مايو، بدأ السجناء تمردا احتجاجا على ظروف اعتقالهم وعلى نقل رفاق لهم إلى سجن صيدنايا العسكري في ريف دمشق، حيث تم إعدام عدد من المعتقلين.

ووافقت السلطات وقتها على مطالب السجناء بالإفراج عنهم تباعا وتم فعليا إطلاق سراح “أكثر من مئة سجين ولا يزال هناك نحو 700 آخرين”، وفق عبد الرحمن.

وأوضح مدير المرصد، أن “العصيان الجديد نتج عن تراجع السلطات عن اتفاقها بالإفراج عن المعتقلين بل قررت إحالتهم إلى المحكمة للبت في القضية”، الأمر الذي يرفضه السجناء إذ يعتبرون المحاكمات “غير عادلة”، وبحسب عبد الرحمن، فأن غالبية السجناء من المعتقلين السياسيين وخصوصا الإسلاميين.

شاهد أيضاً

8 شهداء في اقتحام الاحتلال لمخيم جنين بعد معارك مع المقاومة

ارتفعت حصيلة الشهداء في جنين شمالي الضفة الغربية إلى 8 بينهم سيدة مُسنة، إثر اقتحام …