عقيل: السيسي يشن حرب انفصال في سيناء

شن الناشط السيناوي يحيى عقيل هجوما حادا على سلطات الانقلاب بسبب غربة أهل سيناء على أرضهم، موضحا أن سيناء كانت مفصولة عن مصر بشق قناة السويس، حتى جاء السيسي وفصلها كلية عن مصر بعد تخوين أهلها وشن الحرب عليهم.

وأضاف عقيل -خلال مقال بصحيفة “العربي الجديد”- أن التحريض على المواطن السيناوي جاء بعد فشل الشؤون المعنوية وإعلام الانقلاب لتبرير وتمرير حالة الفشل الذريعة على الأرض أمام العمليات المسلحة، وظهور القوات عاجزة وقدراتها القتالية متدنية، حتى أخذت القوات سياسة توسيع دائرة الاشتباه، واستباحة حرمة البيوت والدماء، موضحا أنه في عرف سلطات الانقلاب يتم تعذيب المواطن السيناوي ربما لأنه لم يكن لديه معلومات كافية عن الولاية فيتم تعذيبه، لأنه في عرفهم يحجب المعلومات ويتماكر، ولا يقول الحقيقة، وعليه أن يعترف، حتى لو لم يكن لديه شيء يقوله، فالتعذيب الذي يفضي به غالبا إلى الموت أو إلى رحلة طويلة من الاعتقال.

وقال: “الدولة التي من المفترض أن تكون حاضنةً ترعى مصالح أبنائها، وتوفر لهم أسباب العيش الكريم، وتدفع عنهم الخطر، إلا ان هذه الدولة تحولت، في نظر السيناوي، خصوصاً الذي يسكن المنطقة الشرقية إلى مصدر تهديد، فلا هي وفرت أسباب حياة محترمة، ولا مقومات حياة أساسية، بل انتقلت هذه الدولة، وبكل مكوناتها، إلى مصدر تهديد، وفقدت كل قيمة أساسيةٍ، حالة جعلت الأم عدواً، والأخ خصما، والوطن غربة، فلا يأمن المواطن جالسا في بيته، ولا سائرا على الطريق فضلا عن أن يكون مطالبا بحق أو مستصرخاً من ظلم، فقد وضعته دولته بكل مكوناتها في خانة الخصومة والعداوة، ولا أمل في حالة إنصاف لا من القضاء ولا السياسيين، ولا النخبة ولا الإعلام، فضلا من أن تأتي من الجيش أو الشرطة”.

وتابع: “ولكي تكتمل المأساة، وتحبك المعاناة فصولها على أهالي سيناء، فتجعلهم في أعلى درجات التراجيديا سوداوية، جاء البديل ليكون داعش، بما هي فيه من حالة عداء عالمية واجتماع الشرق والغرب على حربها، مع الجوار الإسرائيلي والغزاوي الذي تسيطر عليه حماس، ليكون معنى سيطرة داعش جلب التحالف الدولي لحربها، أو إعادة الاحتلال الاسرائيلي، بما سيجر ذلك من مآس أخرى على أهل سيناء.”

Comments

comments

شاهد أيضاً

سعوديون يحذرون ابن سلمان من إعدام العلماء بسبب معارضتهم لسياسته

 الرجال ولم ينزلوا على رأي الفسدة ولم يقبلوا الدنية في دينهم، من إجرام ابن سلمان …