عكرمة صبري: نفخ المستوطنين في البوق بالأقصى يمهد لمرحلة أخطر

قال خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحاول استغلال الأعياد اليهودية بهدف تكثيف تواجدها داخل المسجد الأقصى.

وصباح الجمعة، اقتحمت مجموعات من المستوطنين مقبرة باب الرحمة وعددا من أبواب المسجد الأقصى، وأدت طقوسا تلمودية استفزازية بينها النفخ بالبوق، بقيادة عضو الكنيست المتطرف سمحا روتمان.

كما أدت مجموعة من المستوطنين رقصات وطقوساً من بينها نفخ البوق عند باب الغوانمة وأمام باب الملك فيصل.

وأضاف خطيب الأقصى خلال مشاركته، الجمعة، في برنامج (المسائية) عبر شاشة الجزيرة مباشر، أن السماح بنفخ البوق في مقبرة باب الرحمة يعد تمهيدا لخطوة قادمة أخطر، محذرا من النفخ في البوق بالمسجد الأقصى في المرحلة المقبلة.

وبداية الشهر الجاري، قدّمت منظمات “الهيكل” المتطرفة، التماسًا للمحكمة الإسرائيلية العليا للسماح للمستوطنين بالنفخ في البوق بالمسجد الأقصى، فيما يسمى “رأس السنة العبرية” الذي يصادف يومي 26 و27 من سبتمبر الجاري.

وأوضح صبري أن المستوطنين ينفذون العدوان على المسجد الأقصى بأسلوب تدريجي من أجل فرض واقع جديد على الأرض، ومن ثم فرض السيادة الكاملة عليه.

وأشار صبري إلى البعد السياسي في عمليات الاقتحام المتتالية للأقصى مؤكدا أن سلطات الاحتلال تتنافس الآن قبل الانتخابات المقبلة، وكل حزب إسرائيلي يزايد على الآخر في قضية اقتحامات الأقصى، كي يثبت أنه القادر على تنفيذ المخططات العدوانية التي تطالب بها الجماعات اليهودية المتطرفة.

ودعا صبري إلى تكثيف شد الرحال للمسجد الأقصى، لمواجهة اقتحامات المستوطنين، وإفشال مخططاتهم، كما حمل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الاقتحامات وتداعياتها على الأوضاع في القدس، مشيرا إلى أنها تتم بحراسة شرطة الاحتلال.

يأتي ذلك في وقت تتواصل فيه دعوات متطرفة لاقتحام المسجد الأقصى. ويستعد المستوطنون لتنفيذها بدءاً من، الأحد المقبل، فيما تتواصل الدعوات من جهة أخرى لشد الرحال إلى المسجد الأقصى والاعتكاف في رحابه والرباط في وجه اقتحامات المستوطنين حتى انتهاء أعياد الاحتلال.

 

شاهد أيضاً

مؤتمر دولي حول حصار غزة غدًا الإثنين

يعقد مجلس العلاقات الدولية – فلسطين (مستقل)، غدا الإثنين، مؤتمرا دوليا في غزة، يتناول الحصار …