علاء بيومي يكتب :قراءة داخل عقل ترامب


يعد كتاب “الغضب”، الصادر منتصف الشهر الماضي (سبتمبر/ أيلول) للصحافي المخضرم، بوب ودورد، بمثابة مراجعة نهائية لولاية الرئيس الأميركي، ترامب، الأولى يقوم بها أحد أشهر الصحافيين الأميركيين، الذين التقوا ولخصوا تجارب غالبية الرؤساء الأميركيين خلال العقود الخمسة الأخيرة. لذا ينقسم الكتاب (400 صفحة) إلى نصفين متساويين تقريبا، يتناول أولهما تعامل ترامب مع السياسة الخارجية وقضايا الأمن القومي، وفي مقدمها العلاقة مع كوريا الشمالية. ويتناول ثانيهما تعامل ترامب مع قضية داخلية، وهي أزمة كورونا. وهدف ودورد الأساسي ليس رصد السياسات نفسها، وكيف صيغت وتطورت، وإنما فهم عقلية ترامب نفسها، وكيف يفكر في دوره ومسؤولياته رئيسا، ويطور سياساته ويتعامل مع أقرب مستشاريه. هدف ودورد الأساسي فهم عقلية ترامب رئيسا للولايات المتحدة، وكيف يفكّر.
أما أداته الأساسية فهي مقابلات كثيرة مهمة أجراها مع ترامب نفسه وكبار مستشاريه، فقد أجرى ودورد 17 مقابلة مع ترامب من ديسمبر/ كانون الأول 2019 وحتى يوليو/ تموز 2020، هذا بالإضافة إلى مقابلات أجراها مع مساعدين له كثيرين، حاليين وسابقين. وخلال الكتاب، لا يتوقف ودورد عن مقارنة تلك المقابلات مع الحقائق التي كشفت عنها الوثائق والتقارير الإعلامية المختلفة.
وينتهي الكتاب بحكم رئيسي على ترامب وولايته الأولى، أنه لا يصلح أن يكون رئيسيا للولايات المتحدة لأسباب مختلفة، في مقدمتها شخصيته وعقليته وطريقة إدارته البلاد. يصوّر الكتاب ترامب شخصا فارغا لا يتبنى فكرا أو استراتيجية بعينها، مشغولا دوما بفرص إعادة انتخابه، ويعيش في حالة (أو حملة) حشد انتخابية، تركّز على الدعاية لنفسه. ترامب، وفقا للكتاب، يشعر بدرجاتٍ عاليةٍ من العظمة والغرور، وإنْ كان لا يتوقف عن محاولة إثبات قدراته للجميع، حتى إنه تحدث مع ودورد أكثر من مرة عن عمّه أستاذ الفيزياء في جامعة أميركية كبيرة دليلا على ذكائه وذكاء عائلته.
خلال مقابلاته مع ودورد، يركّز ترامب دائما على نفسه، ولا يعطي لأيٍّ من مساعديه قيمةً أو إسهاما في قراراته. يصوّر نفسه دائما عبقريا يعمل بمفرده من دون مساعدة أحد، ويتخذ القرارات الصعبة من دون مشورة أحد، وضد النصائح الخاطئة التي يدلي بها الجميع. ترامب لا ينسب أي إنجاز أو قرار إلا لنفسه، ويرى قراراته دائما صائبة، ويرى نفسه دائما كضحية حرب يشنها الجميع، في مقدمتهم الديمقراطيون والإعلام ومستشاروه السابقون الذين استقالوا أو تمت إقالتهم من إدارته، مثل الوزيرين السابقين، للدفاع جيمس ماتيس، وللخارجية ريكس تيلرسون.
في كل مقابلة أجراها ترامب مع ودورد، يبدأ وينتهي بالحديث عن إنجازاته التي فاقت أي رئيس أميركي سابق، وفي مقدمتها وضع الإقتصاد الأميركي فيما قبل كورونا، مؤكّدا أن لا أحد يرى إنجازاته أو يعترف بها. خلال المقابلات، لا يستمع ترامب بدقّة لأسئلة ودورد، أو يدقق فيها بقدر ما يكرّر على مسامعه دائما أنه الرئيس الأفضل، وأن ودورد لا يرى أو لا يريد أن يرى إنجازاته، وأن ترامب سوف يستمر في الإنجاز، على الرغم من عدم تقدير الجميع له، وأن استراتيجية الوحيدة هي الإستمرار في تحقيق الإنجازات والنجاحات.
يقول ودورد إن ترامب يتعمّد الكذب أو الحديث عن أشياء غير حقيقية، مثل مؤامراتٍ تشن عليه أو أفعال مشينة يقوم بها خصومه أو إنجازات غير مسبوقة يقوم بها. يتعمّد الكذب ولا يبالي بالحقيقة، فهدفه الأساسي هو الفوز على خصومه والانتصار عليهم، بغض النظر عن الأسلوب. لذا يعتمد استراتيجية إعلامية تقوم على استفزاز ومفاجأة وصدمة الإعلام دائما بكل ما هو غير متوقع. ترامب يبحث دائما على الخطوط الحمراء، لكي يتخطاها، أملا في الحصول على مزيد من التغطية الإعلامية، فاستراتيجيته الإعلامية تقوم بالأساس على الإثارة والجدل، فكلما ارتفعا زادت المعرفة به، وتحدّث الإعلام عنه أكثر، وحصل على تغطية أكبر من منافسيه. لذا لا يتوقف ترامب عن استخدام “تويتر” من دون تنسيق مع أحد في إدارته، أو عن الحديث في أهم القضايا بشكل مفاجئ وصادم، بل يصدم الجميع بتصرّفات غير منطقية، وبلا عائد سياسي واضح، مثل لقاءاته المتكرّرة مع زعيم كوريا الشمالية، ودخوله أراضي كوريا الشمالية نفسها. ويقول ودورد إن ترامب، في الحالتين، لم يمتلك استراتيجية واضحة، وإنه انشغل بالأساس بنفسه، وكيف أنه قادر على إقناع زعيم كوريا الشمالية بالتنازل عن ترسانة بلاده النووية، كما استطاع في السابق إقناع أخرين بببيع منازلهم خلال عمله في مجال العقارات. كما انشغل ترامب أكثر بالتغطية الإعلامية الهائلة التي حصل عليها بسبب تلك اللقاءات، والتي رأى فيها ترامب دعاية مجانية، يحصل عليها من دون دفع سنت واحد، كما ذكر لودورد خلال إحدى المقابلات المسجلة.
ولهذا السبب، استقال عدد من أهم مساعدي ترامب السابقين، كماتيس وروبرتسون، فلم يستطعوا فهم أسلوب عمله، ولا المطلوب منهم، وعجزوا دائما عن تطوير استراتيجية واضحة لإدارته وسياساته، ورفضوا أسلوب إدارته الفوضوية للبلاد، ولذلك تصادموا معه واستقالوا أو تمت أقالتهم. أما أقرب مساعدي ترامب فهو صهره جاريد كوشنر. ويرى ودورد أن الأخير هو بمثابة كبير موظفي البيت الأبيض، وهو الشخص الأقرب للرئيس، لذا يسعد بعض كبار المسؤولين الحاليين باهتمام كوشنر بتوصياتهم، لشعورهم بأنها الطريقة المثلى للوصول إلى ترامب. ويرى كوشنر دائما ترامب عبقريا، ويرى في أسلوبه الفوضوي نوعا من العبقرية والحدس لا يخطئان.
يقول ودورد إن ترامب يبحث دائما عن حربٍ يفوز بها من دون أن يخوضها، فهو لا يتحمّل الإستراتيجيات ولا الصراعات الصعبة والمعقدة، هو يريد أن يحقق أكبر الانتصارات دائما بأقل التكاليف. لذا مثلت أزمة كورونا أكبر تحدّياته. فهي أزمة داخلية تتعلق بأسلوب إدارته البلاد، وإن حاول دوما إلقاء اللوم فيها على الصين باعتبارها مصدرا للفيروس. كما أنها أزمة صحية يصعب لومها على الديمقراطيين وسلفه أوباما، وإن حاول ترامب ذلك دوما. وقد كشفت الأزمة افتقار ترامب للإستراتيجية، وعجزه عن القيادة، وتهرّبه من المسؤولية وفشله في مصارحة الأميركيين.
يعتقد ودورد أن الرؤساء الأميركيين الذين واجهوا حروبا وتحدّيات ضخمة صارحوا الأميركيين بالحقيقة، وحذّروهم من أيام صعبة مقبلة، وطلبوا منهم التضحية ومواجهة التحدّي كما حدث خلال الحرب العالمية الثانية. أما ترامب فانشغل بالدعاية السياسية لنفسه، والتهرّب من المسؤولية، وإعطاء أمال زائفة للأميركيين، فتارة يتحدّث لهم عن ضعف الفيروس وموته بحلول الربيع والأجواء الدافئة، وتارة يحدّثهم عن سرعة اكتشاف دواء أو لقاح للفيروس. وفي معظم الأحيان، يحمّل الأخطاء لمستشاريه العلميين وحكام الولايات والصين، وأي طرف آخر، إلا نفسه، وينسب كل نجاح لنفسه فقط كما حدث في سرعة إعلان أميركا وقف الطيران القادم من الصين للحد من انتشار الفيروس. وهو قرارٌ أجمع عليه مختلف مستشاري ترامب الذي اتخذ القرار بناء على نصائحهم كما رصد الكتاب، ولكن ترامب أصرّ، خلال مقابلاته مع ودورد، على أنه اتخذ القرار بمفرده، وعلى الرغم من معارضة جميع مستشاريه له.
يقول ودورد إن ترامب تحدث معه، وطالبه أكثر من مرّة بأن يكون عادلا، وأن يركّز على إنجازاته في الكتاب، وإنه حاول دائما أن يتهرّب من الأسئلة، وأن يكرّر الحديث عن نجاحاته غير المسبوقة. ولكن ودورد كان يحاول دائما فهم الإستراتيجية التي يتبعها ترامب بلا جدوى، وفهم كيف يفكر في صناعة القرار ومسؤوليته رئيسا للولايات المتحدة مؤكّدا، في نهاية الكتاب، أن “ترامب هو الشخص الخاطئ للوظيفة”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

عبدالحافظ الصاوي يكتب:مقاطعة الرياض الاقتصادية لأنقرة: السيناريوهات القائمة

السعودية وتركيا عضوان في مجموعة العشرين، وهي أكبر تجمع اقتصادي عالمي، كما تجمعهما عضوية منظمة …