عملة مزورة لليبيين برعاية حفتر.. طبعتها موسكو وصادرتها مالطا وأدانتها أمريكا


أعلنت الخارجية الأمريكية، أن مالطا ضبطت ما قيمته 1.1 مليار دولار، من الدينار الليبي المزور، طبعته شركة حكومية روسية للواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأشادت الإدارة الأميركية بمصادرة مالطا شحنة العملة الليبية المزورة، وقال بيان الخارجية الأمريكية، إنها “رحبت بإعلان مالطا في 26 مايو الحالي، ضبط هذه الكمية من الدينار المزور، الذي طبعته شركة جوزناك الروسية العامة لأحد الجهات غير الشرعية شرقي ليبيا”.

وشدد البيان على أن “البنك المركزي الذي تديره الحكومة في طرابلس، هو البنك المركزي الشرعي الوحيد في البلاد”.

وأشار إلى أن “الأوراق النقدية المزورة التي طبعتها روسيا في السابق وجرى تداولها، زادت من صعوبات الاقتصاد الليبي”.

وتابع: “واشنطن مصرة على منع الأعمال غير القانونية والمستهدفة للاستقرار والسيادة الليبية، بالتعاون الدولي ورفقة الأمم المتحدة”.

وأردف البيان محذرا “هذه الحادثة، أظهرت مرة أخرى ضرورة إنهاء روسيا لأعمالها السيئة والمزعزعة للاستقرار في ليبيا”.

وعمل حفتر عمل على تأسيس مؤسسات موازية شرقي ليبيا، بينها ما يسمى بالبنك المركزي، الذي عمل على تداول كميات كبيرة من الأوراق النقدية المزورة بعد طبعها في روسيا، وهو ما ساهم في زيادة التضخم بالبلاد.

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تشن مليشيات خليفة حفتر، منذ 4 أبريل 2019، هجوما فاشلا للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليا، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.


Comments

comments

شاهد أيضاً

بعد هجوم “نطنز”.. قناة عبرية: هدف إسرائيل وقف البرنامج النووي الإيراني

قال قائد سلاح الجو الإسرائيلي السابق، الجنرال إيتان بن إلياهو، إن دلائل تشير إلى أن …