عُمان تتفاوض للتطبيع.. ومفتيها: التودد للعدو ظاهرة سلبية تستشري بالأمة


فيما تُجري بلاده مفاوضات لتوقيع اتفاق مع إسرائيل! مفتي عُمان يهاجم “هرولة” البعض للتطبيع مع تل أبيب

هاجم مفتي سلطنة عُمان، الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، ما قال إنها ظاهرة التودد للعدو وإطلاق الفتاوى التي تعمل على إجبار الأمة العربية والإسلامية لقبول التطبيع مع إسرائيل، وذلك في ظل توقيع اتفاقيات تطبيع بين دول عربية منها الإمارات والبحرين وإسرائيل.

وقال المفتي في تغريدات على صفحته الرسمية بموقع تويتر، الأحد 18 أكتوبر/تشرين الأول 2020، إن ثمة ظاهرة سلبية جديدة ظهرت في الأمة، وهي “التودد للعدو الذي أمرنا الله تعالى بعداوته، والتباهي من غير استحياء ولا استخفاف”.

وفي السياق ذاته قال المفتي إن بعض رموز الأمة قد تسارعوا إلى هذا الأمر، في إشارة إلى التطبيع مع إسرائيل، مشدداً على أن هؤلاء المحسوبين على رموز الأمة، كانت عمان تعتبرهم أوتاداً وقلاعاً للأمة الإسلامية، مضيفاً: “لكنهم تخلوا عن ماضيهم المشرق، ويرفعون من الشعارات ما يقربهم زلفى إلى ساداتهم”.

في الوقت نفسه فقد سبق أن أفتى الخليلي بأن التطبيع مع إسرائيل هو خيانة للأمة العربية والإسلامية ومقدساتها.

وتأتي فتوى الخليلي في الوقت الذي زار فيه وفد عُماني، المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، تحت حماية قوات من الشرطة الإسرائيلية. وقال مسؤول في دائرة الأوقاف الإسلامية بمدينة القدس، للأناضول، إن “وفداً عمانياً زار المسجد الأقصى، بحماية الشرطة الإسرائيلية”.

كما أضاف المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن الشرطة اعتقلت 3 فلسطينيين، وأبعدت اثنين آخرين، كانوا متواجدين داخل المسجد الأقصى خلال زيارة الوفد؛ بسبب تعبيرهم عن رفض الزيارة، التي وصفوها بالتطبيعية، على حد قوله.

في حين أوضح المسؤول أن “الوفد العُماني مكون من 10 أشخاص، ودخلوا المسجد الأقصى عبر باب السلسلة (أحد أبواب الأقصى)”.

في المقابل حسب صحيفة “معاريف” العبرية، فإن سلطنة عُمان والسودان، يجريان خلال الفترة الحالية محادثات مكثفة مع إسرائيل، بوساطة أمريكية، بهدف الإعلان عن اتفاقات سلام خلال المستقبل القريب.

كما أضافت الصحيفة، في 25 سبتمبر/أيلول 2020: “شهدت الأيام الأخيرة تقدماً كبيراً في الاتصالات بين إسرائيل وسلطنة عُمان، وتم الاتفاق على الإعلان قريباً عن بيان مشترك حول قرار تطبيع العلاقات بين البلدين”.

من ناحية أخرى رحبت سلطنة عُمان باتفاقيتي تطبيع العلاقات بين الإمارات والبحرين مع إسرائيل، اللتين وقعتا في 15 سبتمبر/أيلول 2020.


Comments

comments

شاهد أيضاً

قضية محمد رمضان تكشف حجم الرفض الشعبي لإسرائيل وسط سباق التطبيع الرسمي

مع تصاعد الجدل في مصر بشأن الممثل محمد رمضان واتهامه “بالخيانة والتطبيع” بعد انتشار صورة …