الرئيسية / المجتمع المسلم / أسري واجتماعي / غزة “.. إطلاق حملة دولية لفضح جرائم الاحتلال بحق الأسرى

غزة “.. إطلاق حملة دولية لفضح جرائم الاحتلال بحق الأسرى

علامات اونلاين – وكالات:


أطلقت مؤسسة رواسى فلسطين بغزة  اليوم السبت  حملة إعلامية دولية تحت عنوان “الاحتلال يقتل الأسرى” تهدف إلى فضح جرائم الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين، ورفع مستوى الوعي حول قضية الأسرى وما يتعرضون له من تعذيب نفسي وجسدي إضافة إلى توحيد الجهود الإعلامية وتفعيل مواقع التواصل الاجتماع تحت هاشتاج الاحتلال يقتل الأسرى.

ويسعى القائمون  على الحملة إلى توسيع نطاق المشاركة والعمل على إظهار البعد الإنساني لمعاناة الأسرى وتوحيد الجهود تحت مظلة الأسرى في سياق استمرار الانتهاكات الإسرائيلية بحقهم وتعرضهم لأشد أنواع التعذيب والتنكيل.

وأكد القائمون أن الحملة ستنطلق يوم  الثلاثاء 22 أكتوبر وتشمل  مجموعة من المواد الإعلامية “المرئية والمكتوبة” والتي تشمل معلومات وحقائق وأرقامًا تكشف جرام الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين وأساليبه المختلفة في قتلهم وتعذيبهم.

ومن المتوقع أن تشهد الحملة مشاركة واسعة من النشطاء والمغردين على مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والإنجليزية.

 وفى نفس السياق يواصل سلطات الاحتلال اعتقال 50 أسيرًا من محرري صفقة “وفاء الأحرار”، منذ 5 أعوام ونصف، في الذكرى الثامنة على الصفقة التي جرت في 18 أكتوبر 2011.

وقال المركز الحقوقي، في بيان له اليوم السبت: إن مواصلة اعتقال الاحتلال لأولئك المحررين “شكل خرقًا واضحًا وخطيرًا للاتفاق الذي تم برعاية وضمانات مصرية”.

وكانت قوات الاحتلال، قد اخترقت بنود “وفاء الأحرار”، وأعادت في حزيران 2014 اعتقال العشرات من المحررين بعد عملية أسر وقتل 3 من المستوطنين في مدينة الخليل في حزيران من العام ذاته.

وأشار المركز إلى أن “الأطراف المعنية، وخاصة الحكومة المصرية والتي رعت الصفقة بشكل مباشر، لم تقم بواجبها، ولم تتدخل بشكل حقيقي من أجل إنهاء هذه المأساة المستمرة”.

 

وأردف الناطق الإعلامي باسم المركز، رياض الأشقر: “كل الأبواب لإنهاء هذا الملف بشكل سلمي قد أغلقت، ولم يعد أمامهم سوى انتظار صفقة قادمة بين الاحتلال وفصائل المقاومة، التي تؤكد أنها تمتلك أوراق قوة تجبر الاحتلال على الالتزام بالاتفاقيات السابقة”.

ونبّه الأشقر إلى أنه “لا حوار مع الاحتلال، وفق المقاومة، حول صفقة جديدة قبل إطلاق سراح من أعيد اعتقالهم من محرري الصفقة الأولى”.

وبيّن بأن سلطات الاحتلال أعادت الأحكام السابقة لكل الأسرى المحررين الذين لا يزالون مختطفين، “وهي أحكام عالية أو بالمؤبدات”.

وذكر أن الاحتلال فرض أحكامًا مخففة سنوات عدة على عدد من الأسرى بداية الأمر، وبعد أن انتهت محكومياتهم رفض إطلاق سراحهم وأعاد لهم الأحكام السابقة، وفى مقدمتهم عميد الأسرى نائل البرغوثي.

واستدرك: “اعتقال محرري صفقة وفاء الأحرار لم يكن مرتبطًا بعملية الخليل منتصف 2014، إنما بدأ بعد إتمام الصفقة بشهرين فقط، حيث أعاد الاحتلال اعتقال بعضهم بحجة عدم حضورهم إلى مقار الإدارة المدنية أو خروجهم من مناطق سكناهم، واستدعاء آخرين للمقابلة”.

ولفت النظر إلى أن الاحتلال اختطف بعد عملية الخليل 74 أسيرًا محررًا دفعة واحدة، قبل أن يُطلق سراح 24 منهم، في حين لا يزال يعتقل 50 محررًا.

وطالب حركة حماس بأن تُصر على إطلاق سراح كل محرري الصفقة قبل الخوض في أي حديث عن صفقة جديدة.


Comments

comments

شاهد أيضاً

الجودة الألمانى : إصابة البالغين بجدرى الماء تشكل خطورة على الأطفال

أشار معهد الجودة الألماني في الرعاية الصحية ‫إلى أن إصابة البالغين بجدري الماء  وهو أحد الأمراض المعدية …