Gavel, sounding block, bench

غضب شعبىي في العراق إثر سجن صبي بتهمة سرقة مناديل

أثار قرار محكمة عراقية السجن سنة لصبي دين بتهمة سرقة علب مناديل ورقية سخطًا شعبيًا دفع البعض الى المقارنة بين هذا الحكم وتبرئة مسؤولين كبارا من الفساد.

وقضت محكمة السماوة، كبرى مدن محافظة المثنى الجنوبية، قبل أيام بالسجن مدة عام للصبي البالغ من العمر 12 عامًا بتهمة سرقة عدة علب من المناديل الورقية.

 واثارت هذه القضية ردود فعل واسعة في شبكات التواصل الاجتماعي. كما انتقد الحكم ممثل المرجع الديني آية الله علي السيستاني في خطبة الجمعة في كربلاء، ووصفه ب”الظالم”.

وقال الكربلائي “إذا سرق الشريف سواء من الأموال العامة أو من الناس الضعفاء الذين قد يأكل أموالهم بالباطل مستغلاً موقعه، تركوه”.

 وأضاف  “أما إذا سرق الضعيف وربما يكون سرق ليأكل أو ليلبس او يشتري دواء او ليعتاش، ونحن لا نبرر السرقة (…) فان كل قوة القانون تطبق عليه بحذافيرها».

وكتب ناشطون على الفيسبوك «القضاء الذي يحكم طفل سرق اربع علب مناديل ورقية من المحل، هو نفسه الذي برأ السياسين الذين سرقوا المليارات وهربوا الأموال وتحايلوا على القانون».

ووصفت الناشطة الحقوقية هناء ادور قرار القضاء بانه «سخرية». وقالت ان «اللصوص الذين يجلسون على سدة الحكم هم من يفترض ان يحاكموا على الفقر والفساد في البلد، لا الطفل الذي لا يتجاوز عمره 12 عاما».

Comments

comments

شاهد أيضاً

تونس.. جبهة الخلاص تدعو إلى حوار وطني وتحذر من “انفجار عام”

أعربت جبهة الخلاص الوطني في تونس، عن تعاطفها مع احتجاجات اجتماعية “سلمية” شهدتها أكثر من …