غضب في مصر لزيارة سفيرة إسرائيل لمقهى ريش التاريخي وسط القاهرة

أثارت زيارة السفيرة الإسرائيلية لدى مصر أميرة أورون لمقهى ريش التاريخي في مصر، تزامنًا مع ذكرى وفاة الأديب نجيب محفوظ، حالة من الغضب في صفوف المصريين الذين استنكروا السماح بهذه الزيارة لمكان ثقافي ومعروف وسط العاصمة المصرية.

ونشر حساب إسرائيل في مصر عبر فيسبوك صورًا من هذه الزيارة، وعلّق “في ذكرى رحيل الأديب نجيب محفوظ، زار طاقم السفارة “مقهى ريش” وهو المقهى المُحبب لأديب نوبل حيث اتخذه مقرًا لجلسته النقاشية الأسبوعية، وهو المقهى الشاهد على أكثر من 100 عام من التاريخ منذ إنشائه عام 1908، والذي لعب خلالها دورًا مركزيًا في مشهد الحياة السياسية والثقافية والفنية في مصر”

وتابع “جدران المقهى مغطاة بصور الأدباء والمفكرين والفنانين أمثال نجيب محفوظ، طه حسين، توفيق الحكيم، إضافة إلى أم كلثوم، رشدي أباظة، إسماعيل ياسين، أنور وجدي، وغيرهم”

ونشرت السفيرة الإسرائيلية الصور عبر حسابها، محتفية بهذه الزيارة، وكذلك نشر حساب إسرائيل بالعربية التابع للخارجية الإسرائيلية صورًا من الزيارة.

وعلق المغرد مجدي يسري على منشور السفارة الإسرائيلية بالقول “قهوة عمرها 100 سنة أقدم منكم ومن كيانكم مش مكسوف وانت بتكتبها”

وكتب خالد الأنصاري تعليقًا على المنشور “شوف إنت بقى لما كافيه زي ريش يبقى عمره أكبر من عمل احتلالكم”

وعلق حمادة الشيمي “أنا من رواده وبحب أكله بس خلاص كرهته ومش داخله تاني. طالما دنستوه كرهناه”

وتحل اليوم الذكرى الـ 16 لرحيل الأديب المصري الحاصل على جائزة نوبل، نجيب محفوظ

ومقهى “ريش” هو أحد أهم المعالم المميزة لوسط العاصمة المصرية القاهرة، ويعود تاريخ إنشائه لعام 1908، ويعد المقهى شاهدًا على الأحداث السياسية والثقافية في مصر، وشهد العديد من الندوات والصالونات الثقافية والسياسية التي حضرها أشهر مثقفي مصر.

 

Comments

comments

شاهد أيضاً

معيط: مفاوضات صندوق النقد قد تنتهي في غضون شهر أو شهرين

قال وزير المالية محمد معيط لوكالة بلومبرج أن المفاوضات مع صندوق النقد الدولي قد تنتهي في …