فرنسا تعلن انتهاء العملية العسكرية في منطقة الساحل الأفريقي


أصدر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس 10 ‏يونيو/حزيران، قرارا مفاجئا بإنهاء عملية عسكرية في منطقة الساحل الأفريقي بزعم محاربة الإرهاب.‏

وأعلن الرئيس الفرنسي انتهاء عملية “برخان” العسكرية المناهضة للإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي.

وقال ماكرون، في مؤتمر صحفي اليوم قُبيل افتتاح قمة “G7“: “سنقوم بإنهاء عملية برخان واستبدالها بعمليات عسكرية مركزة مع الدول الصديقة”، مضيفا “سيتم تنفيذ إطار جديد لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل”.

وتابع ماكرون: “لا يمكن أن نفسر لعائلات الجنود الفرنسيين في مالي أو غيرها أننا أرسلناهم إلى هناك والأمور غير واضحة”.

ويأتي هذا القرار المفاجئ بعد أيام من تعليق باريس عملياتها العسكرية في الساحل ردا على استيلاء الجيش على السلطة في مالي.

و”عملية برخان” هي عملية عسكرية لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي، أطلقتها فرنسا في آب/أغسطس 2014، ومقرها الدائم في نجامينا عاصمة تشاد.

وتدعم القوات الفرنسية قوات من مالي وتشاد وموريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو لمحاربة المسلحين في منطقة الساحل الأفريقي.

وتخوض فرنسا حرباً بلا أفق في الساحل الإفريقي منذ عام 2013، وبدل أن تطرد الإرهابيين والانفصاليين، انتشرت التنظيمات المسلحة في بلدان الساحل حتى وصلت إلى حدود كوت ديفوار، المطلة على المحيط الأطلسي. فيما تواجه باريس رفضاً شعبياً لتواجدها في كل من (مالي، النيجر، بوركينافاسو، تشاد، وموريتانيا)، وتتهم بتعزيز نفوذها في مستعمراتها السابقة.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

الجزائر.. حركة مجتمع السلم تحصد 64 مقعدا بالبرلمان

أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر، اليوم الثلاثاء، فوز حزب جبهة التحرير الوطني الموالية …