فرنسا: كورونا وتباطؤ اقتصاد الصين والتضخم مخاطر تهدد الانتعاش في أوروبا

قال وزير المالية الفرنسي، برونو لو مير، اليوم الثلاثاء، إن النمو الاقتصادي في الاتحاد الأوروبي قد يقوضه تفشي الجائحة، وتباطؤ اقتصاد الصين الذي يخلق مشاكل لسلاسل التوريد العالمية، والتضخم.

وعلق لو مير عقب اجتماع لمجلس الشؤون الاقتصادية والمالية في بروكسل: “أرى ثلاثة مخاطر رئيسية؛ الأول هو عودة ظهور الوباء، وعلينا أن نكون يقظين، وعلينا أن نكون متواضعين وحذرين للغاية، فمن الصعب للغاية القول إننا نتخلص من الوباء مرة واحدة وإلى الأبد”.

وأضاف أن الخطر الثاني هو التباطؤ في الصين الذي قد يؤدي إلى صعوبات مع سلاسل التوريد، لذلك هنا أيضا يجب التحلي باليقظة، متابعا: “وثالثا، هناك الموضوع الذي ناقشناه بإسهاب، وهو التضخم”.

في وقت سابق من اليوم، قدم مكتب الإحصاء الرسمي في الاتحاد الأوروبي “يوروستات”، لمحة عن التعافي، حيث أظهرت البيانات أن الإنتاج الصناعي في أوروبا ارتفع بنسبة 2.5% في نوفمبر/ تشرين الثاني.

كما كشفت البيانات عن زيادة الصادرات بنسبة 3.1%، لكن في الوقت نفسه، نما التضخم بنسبة 5.2% خلال الشهر المشار إليه.

Comments

comments

شاهد أيضاً

السعودية: لن يكون هناك تطبيع طالما لم تُحل القضية الفلسطينية

أكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، أن المملكة لن تطّبع علاقاتها مع إسرائيل طالما …