“فروا من الأسد” .. طالبة محجبة تدفع نواب البرلمان الفرنسي للهرب!


الغيت جلسة للبرلمان الفرنسي، وخرج أعضاء من البرلمان، بسبب وجود فتاة مسلمة فرنسية محجبة في القاعة، “كأنهم حمُرٌ مستنفَرة فرَّت من قسْورة” والقسْورة هو الأسد.

حيث غادر برلمانيون يمينيون وجمهوريون، الخميس 17 سبتمبر/أيلول 2020، اجتماعاً بالبرلمان الفرنسي؛ رفضاً لوجود طالبة محجبة في الاجتماع، معتبرين ذلك منافياً للقيم الفرنسية العلمانية، وذلك خلال جلسة كانت تناقش مستقبل الطلاب في فرنسا.

ومريم بوجيتو فتاة فرنسية مسلمة ظهرت (محجبة) في لقاء تلفزيوني بصفتها رئيسة الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا في جامعة السوربون بباريس، فقام الإعلام والسياسيين بشن هجوم شديد عليها وعلى رأسهم رئيس الوزراء الأسبق مانويل فالس وكذلك وزير الداخلية الحالي

وأفادت آن كريستين لانغ، عضو حزب الجمهورية إلى الأمام الحاكم بفرنسا، في تغريدة عبر تويتر، بأنها ترفض وجود محجبة، وهي مريم بوجيتو رئيسة الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا بجامعة السوربون، في اجتماع للبرلمان قلب الديمقراطية.

كما أضافت: “بصفتي مُدافعة عن حقوق المرأة والقيم العلمانية، لا يمكنني قبول شخص يرتدي الحجاب في الاجتماع”.

من جهة أخرى، قالت ساندرين مورتش المنتمية إلى الحزب الحاكم ورئيسة الجلسة، إن ردود الفعل خلال الجلسة كانت غير ضرورية، كما أكدت أنه لا توجد قاعدة تمنع الناس من حضور الاجتماع بملابس دينية.

وأضافت أن الجدل الوهمي حول الحجاب لن يسمح بتحويل مسار الاجتماع الذي يناقش مستقبل الشباب.

يشار إلى أن مريم بوجيتو عُينت عام 2018، رئيسة للاتحاد الوطني لطلبة فرنسا بجامعة السوربون المسمى اختصاراً بـ”أوناف”، وتعرضت لانتقادات شديدة اللهجة من عدد من الوزراء؛ على خلفية ارتدائها الحجاب، كانت أشهرها من صحيفة “شارلي إيبدو” المعروفة بعدائها للمسلمين.

ووفق تقرير نُشر لصحيفة “20minutes” الفرنسية، يعود لسنة 2018، فإن مريم فرضت نفسها بقوة بين طلبة أعرق الجامعات الفرنسية، منذ أن حصلت على شهادة البكالوريا عام 2017، كما أنها تحلم بأن تشتغل مع منظمات غير حكومية، وتسعى أيضاً إلى أن تكون “فرنسا للجميع”، وليس لفئة معينة.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، اجتاحت موجة من التضامن “تويتر” مع مريم بوجيتو، معتبرين أن ما تعرضت له في قاعة مجلس النواب أمر عنصري، وهو الأمر الذي عبرت عنه أيضاً منظمة SOS_Racisme الفرنسية المناهضة للعنصرية.

فيما اعتبر العديد من الفرنسيين أن الحملات التي تُشن باسم العلمانية وقيم فرنسا، ليست سوى غطاء للهجوم على شخص مريم، والذي انطلق منذ عام 2018، كما تؤكد ذلك الفرنسية “فاليرين” في هذه التغريدة.

مريم أخذت على عاتقها أيضاً مسؤولية الدفاع عن النساء المحجبات في فرنسا “سواء كنا مسلمات أو غير مسلمات”.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

السودان يضاعف أسعار الوقود وحكومته: تصب في مصلحة المواطن!

أعلن وزير الطاقة والتعدين السوداني المكلف مساء أمس الثلاثاء قوله إنه تقرر زيادة أسعار الوقود …