قائد الانقلاب يتبنى قانونًا لمنع الحبس بازدراء الأديان  

كشف إعلامي موال لرئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، أن الأخير علّق على مطالب عدد من “مثقفي 30 يونيو” الموالين له، الذين حضروا لقاءه أمس الثلاثاء، بإصدار عفو عن المحكومين بتهمة ازدراء الأديان أمام القضاء، بتأكيد أهمية إصدار قانون جديد يلغي الحبس في تلك العقوبة.

وقال يوسف الحسيني: “إن بعض الكتاب والمثقفين تحدثوا مع السيسي عن حكم حبس فاطمة ناعوت، وإسلام البحيري”، مؤكدًا أنهم طالبوه بإصدار عفو رئاسي عنهم.

وأضاف الحسيني في برنامجه “السادة المحترمون”، عبر فضائية “أون تي في لايف”، مساء الثلاثاء، أن السيسي رد بأنه يفضل أن يصدر قانون يمنع الحبس بتلك التهم، وهي ازدراء الأديان.

وحسبما قال الحسيني: “مما أثير من كلام (في اللقاء) مسألة حكم حبس إسلام بحيري، وفاطمة ناعوت، وأحمد ناجي بتهمة ازدراء الأديان، وخدش الحياء العام، وكان هناك رد مهم من الرئيس تجاه مسألة من تم حبسهم بتهمة ازدراء الأديان”.

وأضاف أنه “عندما طولب الرئيس بأنه مستحب، ويفضل أن تصدر عفوًا عن أولئك المحبوسين، ورفع هذه الأحكام؛ بحيث يتعمل عفو رئاسي عنهم؛ كونه يشجع المثقفين والمفكرين، ويصنع استقرارًا، وحالة سلام عام.. كان رد الرئيس ردًا ذكيًا جدًا أعجبني، لما سمعته على لسان بعض الحاضرين”.

وتابع: “قيل لي بالنص: الرئيس قال إنه يظن أن الأفضل أن يتعمل قانون سليم تُلغى به مثل هذه العقوبات”.

وعلّق الحسيني بالقول: “هذا القانون اللي لازم يتعمل، ولازم يتعرض على مجلس الشعب.. نتمنى أن تتم الموافقة عليه؛ لأنه بهذا سنكون قد عملنا آلية تحول دون تكرار الإجراء ذاته، ودي حاجة مهمة جدًا، وده كان كويس جدًا”، على حد تعبيره.

Comments

comments

شاهد أيضاً

الشيخ رائد صلاح: القرضاوي جعل القدس والأقصى قضية المسلمين الأولى

قال رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل الشيخ رائد صلاح إن وفاة الشيخ يوسف …