قالوا: الانقلاب يعترف بقدوم الجفاف.. وصاحبة الجلالة على فراش السلام الدافيء

لم نتلق أية ودائع من الإمارات والسعودية حتى مساء اليوم الإثنين (طارق عامر محافظ البنك المركزي في حكومة الانقلاب في تصريحات خاصة لليوم السابع 30 مايو)

هذا التصريح يؤكد أحد احتمالين : إذا كان صحيحاً فالإخوة في السعودية والامارات كاذبون حين أعلنوا عن المنح والودائع الدولارية ، أما الاحتمال الثاني أن محافظ البنك المركزي كاذب والأموال وصلت بالفعل لكن السيسي ورجاله استولوا عليها بالاتفاق مع عامر بطبيعة الحال ولكلٍ نصيبه من الكعكة الكبيرة ولا عزاء للشعب المنهوب.

احتجاز نقيب الصحفيين مؤامرة على السيسي (محمد الغيطي الاعلامي الموالي للانقلاب في برنامجه على قناة LTC  30 مايو تعليقاً على احتجاز الداخلية نقيب الصحفيين ووكيله وسكرتير النقابة)

إنجاز جديد لنظام السيسي، حبس نقيب الصحفيين وأعضاء مجلس النقابة في سابقة لم تحدث حتى أيام الاحتلال البريطاني(الروائي علاء الأسواني عبر تويتر 30 مايو تضامناً مع نقيب الصحفيين)

المؤامرة الحقيقية على الوطن والأمة كلها هي في الانقلاب الذي قلب كل الموازين الذي روجت له يا سيد غيطي ، المشكلة أن الغيطي يمارس التدليس كعادته على الشعب حين يفرق بين الداخلية وبين السيسي بالإيحاء بأن الداخلية تتآمر على السيسي بالعمل من وراء ظهره لتوريطه ، وهذا محض كذب وتدليس ، لأن القاصي والداني يعرف أن الداخلية والسيسي في مركب واحدة وشركاء في الانقلاب والحكم على حدٍ سواء ، أما السيد الأسواني فأقول له أن مصر الآن تحت الاحتلال فعلا عندما روجت بقلمك المسموم للانقضاض على الارادة الشعبية كراهية في التيار الإسلامي، فمتي تفيق؟!.

عندما يعتذر الرئيس لنساء مصر(الكاتب الصحفي عبد الفتاح عبد المنعم في مقاله باليوم السابع 31 مايو مادحاً السيسي لعطفه المزعوم على نساء مصر)

إذا كنت تتحدث عن الاعتذار فالأولى بك أن تطالب رئيسك إن استطعت أن يعتذر لنساء مصر الأحرار اللائي فقدن أولادهن وأزواجهن وآبائهن في السجون والقبور والمنافي ، إن كنت صادقاً ولا أظنك كذلك فاطلب من رئيسك أن يسمح بالزيارات لأهالي المعتقلين.

من المتوقع استمرار الجفاف العام القادم(محمد عبد العاطي وزير ري الانقلاب خلال كلمته باجتماع لجنة الخطة والموازنة بمجلس نواب السيسي 31 مايو)

علينا أن نصدق مثل هذه التصريحات إذا كانت سلبية وتضر المواطن مباشرة ، ذلك أن هذا الانقلاب لم يأتي سوى لزيادة معاناة وعذابات الشعب ، والأخطر أن يتكلم الوزير في أكثر من لقاء عن ضرورة معالجة مياه الصرف الصحي في الشرب والزراعة كحل مُلح وعاجل لأزمة المياه التي تضرب مصر ، فضلا عن كارثة سد النهضة التي تؤكد حكومة الانقلاب مراراً أنه أمر واقع حتى أن وزير الري هذا قال أيضاً أن حل سد النهضة ليس غداً.

“صاحبة الجلالة” على فراش السلام الدافئ (الكاتب وائل قنديل في مقاله بالعربي الجديد 1 يونيو)

هذا ما يريده عبد الفتاح السيسي لكل مؤسسة نقابية تمثل طائفة أو جمع من المهنيين أو الحرفيين ليدخل بينهم ليتم تفريقهم وشرذمتهم تحت أي مسمى ، للحيلولة دون التحامهم ووحدتهم ، ذلك أن الانقلاب جاء بالأساس على مبدأ التفرقة وشق الصف الوطني والشعبي ، ومن ثم النقابي.

أقسم بالله وشرفي دي نصيحة مخلصة خالصة لنظام السيسي رغم اختلافي:خلل العدالة وسجن الشباب دون حق يحول انتقادهم لكراهية وهذا خطر شديد عليك ..إعدل (الناشط الحقوقي جمال عيد عبر تويتر 1 يونيو)

نصيحة باطلة ولن تؤتي أكلها لأنها للشخص الخطأ وفي الزمان الخطأ ، حيث أن فاقد الشيء لا يعطيه لأن السيسي ونظامه العسكري الفاشي العسكري قام بالأساس على الظلم واغتصاب حقوق الناس ، لذا لا تستقيم مطالبته بالعدل وهو يقتات على ظلم وقهر شعبه.

الجاهل لا يصبح طبيبًا ولكن يمكن أن يعمل إعلاميًا(الاعلامي الموالي للانقلاب خيري رمضان في برنامجه على قناة سي بي سي 1 يونيو)

نعم ولهذا فإن الاعلام هو أحد أهم وأخطر أذرع الأنظمة المستبدة في تشويه المعارضين وشيطنة كل من ينتقد سياسات النظام بالخيانة والتمويل ، واستغلال آلام المواطنين في خدمة الحاكم وترسيخ حكمه ، فضلا عن الهدف الرئيسي للاعلام وهو زيادة الوعي الشعبي بدلاً من تزييفه وفرض مفاهيم ومصطلحات مغلوطة.

شاهد أيضاً

بعد موقفهما تجاه ليبيا.. محاولات لبث الفتنة بين تركيا وتونس

منذ أن بدأ الجنرال الانقلابي خليفة حفتر محاولة احتلال طرابلس في إبريل الماضي، لم تتوقف …