قالوا: باسم عودة يحاكم الانقلاب.. والسيسي يدشن للتنازل عن سيناء

ممكن كفاية على كدة عام الشباب، ونكمل السنة عام الرؤساء بقى (زياد العليمي ناشط سياسي شارك في 30 يونيو ساخراً من انتقام السيسي من الشباب عبر فيسبوك 16 مايو)

كان الأولى بك يا سيد ” عليمي ” أن تطالب السيسي بدلاً من السخرية ، أن يفرج صراحة عن المعتقلين في سجون العسكر ، وأنت تعلم أن كل جنايتهم مطالبتهم بالحرية والعدالة والديمقراطية التي انقلبت عليها مع تيارك العلماني ، حيث ساهمت بالدعاية والتشويه في إثارة الجماهير المخدوعة للخروج في 30 يونيه الكئيبة ، أما آن أوان تجرع حبوب الشجاعة لقول الحقيقة بدلاً من التعريض في الحديث؟!

نقابة الصحفيين تمد يدها للمصالحة مع الدولة )جمال عبد الرحيم سكرتير نقابة الصحفيين خلال حواره لبرنامج “ساعة من مصر” على فضائية ” الغد ” 16 مايو)

وهذا ما توقعناه منذ بدء الأزمة ، حيث أن نقابة الصحفيين وليس جموع الصحفيين(الشباب تحديداً)تنتهج سياسة كش ملك للخلف در لأنها ليست مؤهلة لمعركة أخلاقية كهذه ، لأن النقابة عبارة عن مجلس تابع للسلطة في مجمله ، حيث تحكمه انحيازات علمانية ويسارية وناصرية تؤيد الانقلاب العسكري وتعمل تحت لواءه وحمايته.

أطلقوا سراح غزة (افتتاحية صحيفة هآرتس الإسرائيلية الصادرة 17 مايو حيث اعتبرت إسرائيل وبعد10 أعوام على حصار غزة، لم تنجح في تحقيق أهدافها، فلا الصواريخ الفلسطينية توقفت، ولا ثار أهل غزة وأسقطوا نظام حماس كما تقول الصحيفة الصهيونية نصاً)

للوهلة الأولى يظن القاريء من عنوان الافتتاحية أنها لصحيفة عربية إسلامية تنتصر للقضية الفلسطينية ، ولكن للأسف عنوان الافتتاحية في تلك الصحيفة الصهيونية بنظري يمثل وصمة عار على الصحافة الرسمية العربية التي تمثل حكاماً عرباً خانوا العهد والأمانة ولا تمثل الشعوب التي تدفع رواتب صحفييها، عار علينا أن يطالب الصهاينة بفك الحصار عن غزة ، في الوقت الذي لم تتحرك فيه ضمائر عربية وإسلامية لأنها ماتت ، ولم يعد لها وجود.

أنا لم أبع جزر مصرية ..هل ذنبي اني خفضت سعر الزيت للمواطنين؟(د.باسم عودة وزير التموين الشرعي خلال محاكمته الهزلية لرئيس محكمة جنايات القاهرة” حسن فريد” 17 مايو)

ظهور الوزير المحترم الأسير لدى الانقلاب يثبت هزلية محاكمته الباطلة بالأساس ، ويفضح منظومة القضاء المسيس  المنبطح تحت الدبابة ، وأنه لا قضية بالأساس اللهم إلا انتقام من صمود الرجال الرافضين لجريمة الانقلاب على ارادة الشعب المصري ، ونكاية في الثورة المصرية ، باسم عودة في المحكمة لم يحاكم القضاء المصري فحسب ، بل حاكم الانقلاب الذي فشل في ما نجح فيه تحت قيادة الرئيس الشرعي الأسير محمد مرسي.

لماذا نصبح على إسراء بدولار ونتجاهل مصر؟ (يوسف أيوب في مقاله باليوم السابع 17 مايو مستنكراً الاهتمام بالتبرع للصحفية إسراء الطويل وتجاهل دعوة السيسي ” صبح عبى مصر”)

الأمر ببساطة يا سيد أيوب لأن الناس عندما تتبرع لصحفية اعتقلها السيسي كل جريمتها أنها تحمل كاميرا ، سيصل إليها التبرع مباشرة ودون وسيط أو سمسار، أما لما يسمى ب”صبح على مصر” فسيكون كسابقيه من الصناديق الوهمية ، لا رقابة ولا أحد يعلم حجم هذه الأموال وأين تذهب ، لاسيما وأن الأحوال الاقتصادية تزداد سوءاً يوما يعد يوم ، مما يؤكد أن تلك الأموال والتبرعات ماهي إلا سبوبة وتذهب لجيوب السلطة وليس الشعب.

لو قدرنا أن نحقق كلنا مع بعض حل هذه المسألة وإيجاد أمل للفلسطينيين وأمان للإسرائيليين ستكتب صفحة أخرى جديدة يمكن أن تزيد عما أنجز من معاهدة السلام (بين مصر وإسرائيل)”(زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي خلال زيارته لأسيوط 17 مايو)

يريد عبد الفتاح السيسي “سلاماً أكثر دفئاً” مع إسرائيل(وائل قنديل في مقاله بالعربي الجديد 18 مايو تعليقاً على خطاب السيسي الأخير في أسيوط عن السلام مع إسرائيل)

لم يعد خافياً على أحد أن السيسي جاء بانقلاب عسكري ليكون واجهة إسرائيل في المنطقة ورجلها الأوحد لتنفيذ مخطط إعادة تقسيم المقسم أصلا في المنطقة المتشرذمة ، وليكون المحلل لكل عمليات التطبيع المجاني مع العدو الصهيوني الذي يعمل كوكيل له في المنطقة ، السيسي يتحدث عن إسرائيل وكأنها شريك ، في مقابل الحديث عن الفلسطينيين وكأنهم خصوم وأعداء.

نهاية حفتر .. وفشل استنساخ التجربة المصرية في ليبيا(جمال سلطان في مقاله بصحيفة المصريون 18 مايو تعليقاً على تحدي حفتر للحكومة الليبية)

أخطر ما قاله حفتر للقناة الليبية أن هدفه هو القضاء على الاخوان المسلمين ، وهو ما يجعلنا ندرك حجم المؤامرة الغربية على الربيع العربي ، ومدى حرص السيسي على دعم هذا الجنرال المنقلب ، وضمان بقاءه في المشهد الليبي كواجهة لحكم عسكري انقلابي على غرار ما حدث في مصر على يد السيسي نفسه في 3 يوليو ، لذا فليس من المستغرب تحدي حفتر للحكومة المدنية لأن عقلية العسكر لا تعترف بتداول السلطة أو بالحكم المدني بالأساس.

شاهد أيضاً

بعد موقفهما تجاه ليبيا.. محاولات لبث الفتنة بين تركيا وتونس

منذ أن بدأ الجنرال الانقلابي خليفة حفتر محاولة احتلال طرابلس في إبريل الماضي، لم تتوقف …