الرئيسية / أحداث وتقارير / قتيل جديد امريكي في سجون السيسي بسبب الاضراب عن الطعام والبرد وامريكا تشعر بالحزن!

قتيل جديد امريكي في سجون السيسي بسبب الاضراب عن الطعام والبرد وامريكا تشعر بالحزن!

علامات اون لاين


توفي المواطن المصري الأمريكي، مصطفى قاسم، احد المتهمين في قضية فض رابعة والذي طالبت واشنطن الشهر الماضي بإطلاق سراحه في سجن العقرب.

وقالت الناشطة المصرية الأمريكية، آية حجازي، إن «قاسم المحكوم عليه في قضية فض اعتصام رابعة صيف 2013 توفي نتيجة الإضراب عن الطعام».

وحاول النائب العام في مصر تبرير الجريمة بزعم إن قاسم توفي يوم الإثنين في مستشفى بالقاهرة، مضيفاً في بيان أنه سيجري تشريح الجثة لتحديد سبب الوفاة.

وزعم أن قاسم نُقل من السجن إلى مستشفى جامعة القاهرة يوم الأحد.

بينما أوضحت مجموعة حقوق ما قبل المحاكمة الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان، في بيان، إن قاسم الذي كان مضرباً عن الطعام احتجاجاً على الحكم الصادر بحقه كان قد توقف عن تناول السوائل منذ الخميس الماضي.

وذكرت المجموعة، التي قالت إنها تمثل قاسم وأسرته، إن قاسم توفي في مستشفى يوم الإثنين.

بينما أكدت الولايات المتحدة وفاة مصطفى قاسم، الأمريكي من أصل مصري، في السجن بمصر حيث كان محتجزاً منذ عام 2013، وتعهدت بمواصلة إثارة بواعث القلق بشأن سجل القاهرة في مجال حقوق الإنسان.

وقال ديفيد شينكر، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، في إفادة صحفية للوزارة: «حزين بشدة لإبلاغي اليوم بوفاة المواطن الأمريكي مصطفى قاسم الذي كان مسجوناً في مصر».

المسؤول الأمريكي أضاف: «وفاته مأساوية، ولم يكن لها داع، وكان بالإمكان تجنبها. سأواصل التعبير عن بواعث قلقنا الجدية بشأن حقوق الإنسان والأمريكيين المسجونين في مصر في كل مناسبة».

وكان قاسم، وهو مواطن أمريكي، احتجز في مصر منذ 7 سنوات، وناشد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ونائبه مايك بنس بالتدخل لإطلاق سراحه.و

وفقا لمجلة نيوزويك الأمريكية، بعث المواطن الأمريكي مصطفي قاسم (53 عاما) ويعمل سائق سيارة أجرة في نيويورك، رسالة عبر محاميه للرئيس ترمب ونائبه مايك بنس يطالبهما فيها بالتدخل لإطلاق سراحه بعد أن قضي 5 سنوات في السجون المصرية.

واصدر القضاء المصري كان قد أصدر حكماً بالسجن على قاسم 15 عاماً، بعدما أُلقي القبض عليه في 2013 ضمن ما يعرف بقضية «فض اعتصام رابعة».

ويقول مصطفى أحمد، صهر قاسم، إن الأخير رجل أعمال أمريكي يقيم في مدينة نيويورك التي هاجر إليها قبل سنوات عديدة، مشيراً إلى أن عائلته وعائلة قاسم، وهو أب لطفلين، لا تزالان تقيمان في مصر، وأنهما تعودا على زيارة القاهرة كل صيف.

يشار إلى أنه في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعرب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، لنظيره المصري، سامح شكري، عن قلق واشنطن إزاء أوضاع حرية الصحافة وحقوق الإنسان والأمريكيين المحتجزين في مصر، وبينهم قاسم.

منطقة المرفقات

Comments

comments

شاهد أيضاً

ضياع “حق العودة” للنوبيين بأوامر سيادية في مخالفة صريحة للدستور

فى تجاهل تام للدستور وغيبة متعمدة من وسائل الإعلام تم صرف تعويضات للنوبيين المتضررين من بناء …