قس العفاريت: “السيسي حنين معانا أوي”

أكد كاهن الكنيسة المرقسية الكبرى في منطقة كلوت بك، الذي يعدّ أشهر كاهن في مصر في إخراج الجن، القمص مكاري يونان، في موعظته الأخيرة، مساء الجمعة الماضية، عن رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، أن تعامله مع الكنيسة “حنين اوي”، منتقداً الخبراء والمراقبين الذين أكدوا تدهور الأحوال المعيشية في عهد الانقلاب.

في البداية، قال القمص مكاري إنه لا يفهم في السياسة، وليس له دعوة بالحالة الاقتصادية، لكنه لاحظ أن هناك أناسا يشككون في “شعبية الرئيس”، وتقول إن الأيام بقيت صعبة، ويتكلمون عن الاقتصاد، واصفا كاتبا انتقد السيسي بأنه “خائن”، قائلا: “لما تقرأ المقال تقول: على البلد السلام.. ضلمة (ظلام) من كل جانب”.

ووصف الكاتب بأنه “إنسان خائن”. وأضاف: “بعدين عرفت أن هناك خونة كثيرين في البلد، وقالوا لي إن الرئيس رد على واحد في مداخلة على الهواء، وقال له: بدل ما تتكلم خذ كاميرتك، وروح صور”.

وهنا وصف القمص مكاري السيسي بأنه: “رئيس ما مرِّش (لم يمر) على مصر في كل تاريخها”.

وفسر كلمته تلك بقوله: “البلد بقي لها عشرات السنين لم تتقدم خطوة.. وخلال سنتين من حكمه (السيسي) حدث تقدم ملموس في جوانب كثيرة قوي.. تقدم لم نلحظه في أي مجال”.

واعتبر مكاري السيسي “رئيسا أمينا، ومخلصا للبلد، رغم أن حواليه فسادا ضاربة أطنابه”، على حد قوله.

وشدّد على أن السيسي “محتاج لشخصيات مخلصة زي إخلاصه”، زاعما بأن “البلد هتتقدم تقدما كبيرا جدا”.

وحول انتقادات البعض لمقولته للأقباط: “إنتوا في عيني الاثنين”، قال مكاري: “بالعكس.. دي لغة لم نعهدها من قبل.. ولا حد كلمنا (المسيحيين) باللغة الحنينة الحلوة المخلصة دي”.

وتابع: “ده إنسان مش بيمثل.. لأنه مش محتاج لك في شيء، وفي اعتقادي أنه لا ينام سوى ساعات قليلة كل 24 ساعة”.

وتابع مدحه للسيسي: “وهب حياته للبلد في منتهى الإخلاص”.

وأردف: “أنا أقول الحقيقة.. ونصيحتي لكل شاب في البلد: شغل مخك بعقلانية وترو، وادرس الأمور الحاصلة، وما تمشيش وراء الشائعات، وما تبقاش إنسانا تابعا.. خليك إنسانا مستقلا برأيك، وادرس الأمور على حقيقتها”.

وأضاف: “هتلاقي كل اللي ماشي خلال الأيام دي.. لم يحدث في تاريخ مصر.. تقدم مائة في المائة.. في جوانب كثيرة”.

واستطرد: “كنا نقف في طوابير العيش.. ضاعت أيام طوابير العيش (الخبز).. كنا نقف بالعربيات (السيارات) بالساعات.. علشنان نأخذ لتر بنزين.. ضاعت طوابير البنزين.. كنا، وكنا.. أمور عمرها ما حصلت في التاريخ، ولا لمسنا أي تقدم في أي جانب”، على حد قوله.

وأضاف وسط تصفيق وزغاريد: “إحنا بنحب رئيس مصر.. وأطلب من كل إنسان سامعني، وشايفني هنا، وفي كل ركن في العالم: صلوا من أجل مصر.. صلوا من أجل رئيس مصر.. صلوا إن الرب يحمي، وإن كان وعد الرب حامي مصر.. ونشوف مجد الرب”، على حد قوله.

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: سجناء مصر يدخلون الشتاء مجردين من الأمتعة والأغطية

حذرت منظمات حقوقية مصرية، بينها الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، من أن السجناء والمعتقلين في مصر …