قصة حب تنتهي في «كمين الساحل»

قصة حب دارت رحاها ما بين القاهرة والإسماعيلية بطلها شاب وفتاة، تحولت لجريمة خطف بعد هروب الفتاة من منزل، ما اضطر الأخير إلى اختطاف العشيق ليدله على مكان ابنته، قبل أن يتمكن أحد الأكمنة الأمنية من تحريره بالصدفة بمنطقة الساحل.

تلقى مدير أمن القاهرة إخطارا بأنه في أثناء وجود ضابط بإدارة تأمين الطرق والمنافذ، وبصحبته القوة المرافقة والمعين بكمين السماد، دائرة قسم شرطة الساحل، استغاث به أحد الأشخاص، يستقل سيارة ملاكي، وحاول قائدها الفرار ومعه آخرون، وبملاحقتهم تم السيطرة على الموقف وضبطهم.

وبتفتيش السيارة تبين أن بداخلها كلا من:« فتحي محمود، 18 سنة، طالب، مصابا بكدمة بالوجه، ومؤمن علي، 30 سنة، سائق، وشقيقه «سامح»، 32 سنة، موظف، وس.ع، 52 سنة موظف.

وتبين من التحقيقات، قيام المتهمين من الثاني إلى الرابع، باختطاف الأول، بسبب وجود علاقة عاطفية بين نجلة الأخير والمجني عليه، وأنها تركت منزل أهلها برغبتها وتوجهت إلى المجني عليه بمسكنه الكائن بمحافظة الإسماعيلية، وعند علم والد الطالب بحقيقة الواقعة، وهروب الفتاة من ذويها، قام بالاتصال بوالدها وأخبره بوجود نجلته طرفه، فتوجه المتهمون لإحضارها وفور وصولهم هربت من المنزل فاستعانوا بالمجني عليه للبحث عنها ظنا منهم أنه يعلم مكان اختبائها، ولم يتمكنوا من العثور عليها فقاموا باصطحابه كرها عنه.

بمواجهتهم اعترفوا بإرتكاب الواقعة على النحو المشار إليه واتهموا المجني عليه بتحريض نجلة الثالث على الهروب، تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وتولت النيابة العامة التحقيق.

Comments

comments

شاهد أيضاً

بعد هزائم روسيا بأوكرانيا.. إقالة نائب وزير الدفاع المسؤول عن لوجستيات الجيش

 أعلنت روسيا، السبت، استبدال الجنرال المسؤول عن اللوجستيات في الجيش، في حين أظهر غزوها لأوكرانيا …