قطر الخيرية تغيث 50 الف سوري عند معبر السلامة

باشرت قطر الخيرية تنفيذ خطة إغاثية عاجلة تستهدف تقديم المساعدات الإغاثية ومواد الإيواء للعالقين على الحدود في الشمال، والذين يقدر عددهم بـ 50 ألف نازح، وذلك بتوفير الوجبات الساخنة والخبز لهم يوميا، وتوزيع البطانيات ومستلزمات التدفئة لمواجهة البرد القارس، وتزويدهم بالسلال الغذائية.

وجاءت الخطة على ضوء تفاقم ظاهرة النزوح في الشمال السوري في الأيام الأخيرة، واحتشاد عشرات الآلاف من المدنيين السوريين عند معبر السلامة، على الحدود السورية التركية، بسبب القصف العنيف، هرباً من الموت وطلباً للأمان .

وتعتبر قطر الخيرية من أوائل المنظمات العربية والدولية استجابة لاحتياجات النازحين عند معبر باب السلامة على الحدود مع تركيا، بحكم استعداداتها الإغاثية المتقدمة، ومشاريعها على الحدود التركية السورية، التي تخدم الحالات الطارئة والداخل السوري، وتوقعات مكتبها بناء على تطور الأوضاع في الأشهر الأخيرة بالتنسيق مع الأمم المتحدة وعدد من المنظمات الدولية، حيث تمتلك قطر الخيرية مطبخا ومخبرا خيريا باسم (المتنافسون2 ) أنشأتهما في مدينة كلس التركية في مارس من العام الماضي 2015، على بعد كيلو متر واحد فقط من معبر باب السلامة.

وتتضمن الخطة الإغاثية العاجلة لقطر الخيرية لخدمة العالقين من النازحين السوريين قرب معبر باب السلام المغلق من الجانب التركي، والتي باشرت قطر الخيرية تنفيذها تقديم دعم لتشغيل (مطبخ المتنافسون 2) التابع للجمعية، من أجل توفير وجبات غذائية ساخنة ل 50 ألف شخص يوميا وعلى مدى شهر كامل، و دعم تشغيل مخبز المتنافسون2 و الذي ينتج حوالي 120 ألف رغيف خبز تغطي احتياجات 48000 شخص يوميا.

كما تتضمن الخطة توفير إغاثة عاجلة تشتمل على مواد غذائية و غير غذائية، وتتضمن توزيع 12 ألف سلة غذائية عاجلة تتكون كل منها من ( جبنة معلبة، حلاوة طحينية، مربى، عسل، زبدة، ماء، معلبات سمك، معلبات دجاج، معلبات فاصولياء، دبس وطحينة )، وتغطي احتياجات 60 ألف شخص لمدة أسبوعين، وتوزيع 5.000 علبة بسكوت على الأطفال، وتوزيع 10.000 بطانية، و 2500 فراش اسفنجي، وحقائب الأطفال التي تشتمل على الحفاظات لـ 3000 طفل .

وإضافة للمساعدات السابقة، فإن قطر الخيرية ستقوم وبالتعاون مع الهلال الأحمر التركي بتوزيع 9500بطانية مزدوجة و 9500 حقيبة شتاء و 9500 مدفأة، لتوفير متطلبات الدفء للنازحين العالقين قرب معبر باب السلامة .

وتعدّ هذه المعونات ضمن المواد الاحتياطية التي تبقت من مخزون قطر الخيرية لمساعدات الشتاء التي خصصتها الجمعية للداخل السوري، وقامت بتوفيرها في مخازن بتركيا في وقت مبكر من العام الحالي، فيما تم توزيع كميات كبيرة مع بداية فضل الشتاء الحالي.

وقال المدير التنفيذي لإدارة العمليات بقطر الخيرية فيصل راشد الفهيدة، إن مسارعة قطر الخيرية لإغاثة إخواننا العالقين من النازحين السوريين على الحدود مع تركيا واجب أخلاقي وأخوي دأبت عليه قطر الخيرية منذ بداية الأزمة، بحكم تميز فريقها الإغاثي واستعداداتها لمثل هذه التطورات على الأرض، وتوقعاتها المرتبطة بما يحدث على الأرض.

ووجّه الفهيدة الشكر لمحسني دولة قطر لدعمهم حملات قطر الخيرية لإغاثة السوريين خلال الفترة السابقة، ودعاهم لمواصلة الدعم نظرا لتدفق مزيد من أعداد النازحين، والمرشح للتصاعد خلال الفترة القادمة .

يذكر أن قطر الخيرية أطلقت في ديسمبر الماضي قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب السوري مكونة من 230000 قطعة عينية من المواد غير الغذائية تشتمل على(50000 بطانية -50000 مدفئة -50000 حقيبة شتوية -30000 سترة -50000 حقيبة مدرسية – 2000 طرد غذائي، استفاد منها حوالي 50000 أسرة ( 250000 شخص).

Comments

comments

شاهد أيضاً

سعوديون يحذرون ابن سلمان من إعدام العلماء بسبب معارضتهم لسياسته

 الرجال ولم ينزلوا على رأي الفسدة ولم يقبلوا الدنية في دينهم، من إجرام ابن سلمان …