قطر تضغط على المقاومة لإبقاء الهدوء في غزة بعد قتل الصهاينة 10 فلسطينيين

أفادت تقارير إعلامية إسرائيلية بأن قطر مارست “ضغوطا شديدة” على حركة حماس من أجل الحفاظ على الهدوء خلال استضافة الدولة الخليجية لنهائيات كأس العالم لكرة القدم في ظل توقعات برد المقاومة علي القتل في الضفة لعشرة فلسطينيين.

ونقلت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” تقرير لهيئة البث الإسرائيلية “كان” مفاده أن المبعوث القطري إلى غزة، محمد العمادي، طلب من حماس الحفاظ على الهدوء في قطاع غزة حتى نهاية المونديال.

كما حاول القطريون إيصال الرسالة ذاتها إلى حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في غزة أيضا، وفقا للتقرير، الذي أشار إلى إرسال العمادي إلى الأراضي الفلسطينية على هامش افتتاح البطولة.

وترتبط قطر بعلاقات قوية مع حماس وسبق لها أن قدمت دعما ماليا لإعادة إعمار القطاع خلال الصراعات السابقة بين الحركة التي تحكم غزة منذ عام 2007، وإسرائيل.

كما لعبت قطر أيضا دورا في التفاوض على وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس التي أعادت الهدوء بعد عدة صراعات كبرى ومناوشات صغيرة خلال السنوات الماضية.

وتستضيف قطر كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في الشرق الأوسط وذلك خلال الفترة ما بين 20 نوفمبر وحتى 18 ديسمبر.

ويخشى مسؤولون إسرائيليون أن تطلق الجماعات الفلسطينية في قطاع غزة صواريخ بعد مقتل اثنين من كبار النشطاء في اشتباكات بالضفة الغربية، من بينهم قائد ميداني كبير في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، خلال وقت سابق من هذا الأسبوع.

وتصاعدت التوترات بين إسرائيل والفلسطينيين بعد سلسلة من الهجمات القاتلة ضد إسرائيل منذ مارس الماضي.

ومنذ ذلك الوقت، شن الجيش الإسرائيلي أكثر من ألفي مداهمة وعملية أمنية في الضفة الغربية، لا سيما في منطقتي جنين ونابلس (شمال) اللتين تعتبران معقلا لجماعات مسلحة، وفق فرانس برس.

وأسفرت هذه المداهمات والاشتباكات التي تخللت بعضها عن مقتل أكثر من 125 فلسطينيا، وهي أكبر حصيلة خلال 7 سنوات، بحسب الأمم المتحدة.

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية في غزة تزداد سوءا بسبب الحصار الإسرائيلي

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية (أوتشا) أن الأوضاع الإنسانية في …