قنديل: الأطباء قدموا رسالة ثورية ضد الانقلاب

قال الكاتب الصحفي وائل قنديل: إن “جمهورية الأطباء” انتصرت على امبراطورية الضباط والأمناء، أخلاقيًّا، في معركة أمس بالقاهرة، على الرغم من أن كل موازين القوى، المادية، كانت تميل لجهة الشرطة، حتى إن الأطباء دخلوا المعركة، بمواجهة كل أجهزة الدولة، بما فيها وزير الصحة نفسه، في الوقت الذي وزعت فيه الشرطة والقضاء والإعلام وقوات الأمن المركزي المنتشرة في استوديوهات الهواء، الاتهامات بالعمالة والخيانة لجميع المحتشدين.

وأضاف قنديل خلال مقاله بصحيفة “العربي الجديد”، اليوم السبت، أن إعلام السيسي وأجهزته الأمنية أرادت إحداث قطيعة بين الأطباء والمواطنين، من خلال التركيز على نقطتين أساسيتين؛ الأولى: أن دعوة جموع الأطباء للانعقاد والغضب والاحتجاج على عدوان الشرطة إخوانية، ترمي إلى هدم الوطن وتقطيع أوصاله. والثانية أن الأطباء يفتعلون معركة فئوية ضيقة، يريدون منها لأنفسهم امتيازاتٍ، تجعلهم طبقة أعلى من الشعب، ويبتزون الدولة على حساب مصلحة المواطن.

وأكد قنديل أن الاحتشاد الأسطوري حول “دار الحكمة”، مقر النقابة العامة للأطباء، في شارع قصر العيني، الذي هو عنق ميدان التحرير، رسالة ثورية بامتياز، تتجاوز الطب، لتعبّر بوضوح عن تنامي الحنين إلى الثورة على أشكال القمع والظلم والجبروت التي تمارسها الحكومة.

Comments

comments

شاهد أيضاً

معيط: مفاوضات صندوق النقد قد تنتهي في غضون شهر أو شهرين

قال وزير المالية محمد معيط لوكالة بلومبرج أن المفاوضات مع صندوق النقد الدولي قد تنتهي في …