“قنديل”: التطاول ليس السبب الحقيقي لإقالة الزند

قال الكاتب الصحفي وائل قنديل: إن واقعة “إهانة الرسول صلى الله عليه وسلم”، تصلح مبررًا كافيا لإطاحة وزير العدل في حكومة الانقلاب أحمد الزند، من منصبه، لكنها ليست السبب الرئيس في التخلص منه كما لم يكن لقاء توفيق عكاشة بالسفير الصهيوني السبب الأساس في إلقائه من نافذة قطار الانقلاب، وإن كان يصلح مسوغاً مقبولاً لطي صفحته.

وأضاف قنديل -خلال مقاله بصحيفة “العربي الجديد” اليوم الثلاثاء- “لم نعرف أن لدى نظام عبدالفتاح السيسي، أو السيسي شخصيًّا، أدنى مشكلة أو حساسية، فيما يخص قضية التطبيع مع الكيان الصهيوني، فبهذا المعيار السيسي تطبيعي أكثر من عكاشة، بنص تصريحاته، ومدلول سياساته، وشهادة الإسرائيليين أنفسهم”.

وتابع: “كما لم نعرف أن لدى السيسي ونظامه تلك الحساسية المفرطة فيما يتعلق بالرموز الدينية والمقدسات الإسلامية، ويمكنك الرجوع إلى محاولة السيسي ترويج نفسه، غربيا، في سوق الحرب على الإرهاب، من خلال ربطه التعسفي بين الفكر الإسلامي والإرهاب، والتحريض على مليار وستمائة مليون مسلم، وصفهم السيسي بأنهم يحملون أفكاراً تشكل خطراً على الدنيا كلها، بل إن منبع حفاوة الأحزاب النازية واليمين المتطرف على مستوى العالم كله، بالسيسي أنه ذلك الذي يحارب الفكر الإسلامي “المتطرف”.

شاهد أيضاً

التلغراف: بوتين قد يستغل محادثات السلام لإعادة تجهيز جيشه

قال وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي في مقابلة أجرتها معه صحيفة (التلغراف)، إن الرئيس الروسي …